الجامعة الأردنية تنفي إقامة نشاط بمشاركة طلبة إسرائيليين
قيم الموضوع

(0 أصوات)

#عمان- صحيفة كل أخبارك
أكدت الجامعة الأردنية أن الفعالية الطلابية "نموذج الأمم المتحدة (Model Uited Nations) التي عقدت في الجامعة الأردنية في الفترة من 20-22/4/2017 وشارك فيها 150 طالبا وطالبة من الجامعات الحكومية والخاصة وطلبة من ثلاث مدارس هي نشاط طلابي يقام في معظم الجامعات تقوم فكرته على المحاكاة لهيئة الأمم المتحدة ويعتمد أسلوب الأمم المتحدة في النقاش وطرح القضايا.

وأوضحت في بيان صحافي أمس أن الفعالية أو المؤتمر بدأت فكرته في العام 2010 وعقد في أكثر من جامعة كجامعة الأميرة سمية والجامعة الألمانية الأردنية والجامعة الهاشمية إضافة إلى الجامعة الأردنية يهدف أولا إلى بناء شخصية الطالب وإكسابه مهارات الحوار والمناظرة؛ فكل طالب مشارك يمثل بلدا معينا ويتناول قضية محددة ويطرحها من وجهة نظر البلد الذي يمثله ويدافع عن قضيته أمام الهيئة العامة للأمم المتحدة ويسعى لإقامة تحالفات مع بعض الدول التي تدعم قضيته وتتبنى وجهة نظره.
وتابعت: "هذا يتطلب القيام ببحث موسع من الطلبة عن البلدان التي يمثلونها؛ اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا وثقافيا ولا يخفى مدى الفائدة المتأتية من كل هذا؛ بما في ذلك تدريب الطالب على البحث العلمي ومعرفته بمناهجه العلمية الدقيقة واطلاعه على الكتب التي تساعده في تكوين صورة متكاملة عن الدولة والقضية التي يمثلها وهو بهذا يتعرف أيضا على ثقافات البلدان المختلفة".
وقالت الجامعة الأردنية: "يعد هذا النشاط تمرينا تطبيقيا يمارسه الطلبة يتدربون فيه على أسس الحوار والخطابات والمناظرات ومعرفة وسائل الإقناع للأطراف الأخرى".
وطرح المؤتمر الذي أقيم في الجامعة الأردنية ثلاثة محاور للنقاش هي: حقوق الإنسان وحقوق المرأة والتعليم للاجئين والمهاجرين غير الموثقين رسميا في سجلات اللجوء بحسب البيان.
وأضافت أن أحد الطلبة قام بتمثيل دور مندوب دولة الاحتلال الاسرائيلي في الأمم المتحدة ولم يتعدّ الأمر ذلك وقد سعى الطلبة بكل وعي ومسؤولية واقتدار إلى بيان الصورة الحقيقية للكيان الصهيوني في المحور الرئيسي الذي تم طرحه حول حقوق الإنسان ومحاولة إيصال مدى خطورة وبشاعة الانتهاكات التي ترتكبها دولة الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني.
وأهابت الجامعة الأردنية وهي تضع الحقيقة بين أيدي الجميع بوسائل الإعلام إلى تحري الدقة فيما تنشره وتنفي جملةً وتفصيلاً ما نشر من استضافة "الأردنية" لوفد من الكيان الصهيوني وإقامة نشاط بمشاركة طلبة من دولة "إسرائيل".
والجامعة الأردنية كانت وما تزال تناصر شعبنا الفلسطيني الشقيق في مقاومته للاحتلال الصهيوني وتدافع عن حقه في إقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

هل تؤيد إلغاء ''ناجح - راسب'' لطلبة التوجيهي؟

Designed by © Tira for IT.

المصدر : السبيل