وزير العمل: 350 ألف عامل صوبوا أوضاعهم من 1.2 مليون عامل
صحيفة كل أخبارك- حارث عواد

قال وزير العمل علي الغزاوي إن 350 ألف عامل وافد صوبوا أوضاعهم من أصل 1.2 مليون عامل في المملكة.

وأضاف الغزاوي في كلمة ألقاها بافتتاح أعمال "ملتقى الكفاءات والوظائف" الذي نظمته جمعية مستثمري شرق #عمان الصناعية أخيراً أن هذه المعارض الوظيفية التي ينظمها القطاع الخاص تعد ترجمة لسياسية التشغيل بدل التوظيف مبينا أن الصناعة من أهم القطاعات الاقتصادية والاجتماعية في المجتمعات وتلعب دورا بارزا في التنمية المستدامة.
وحضر فعاليات ملتقى التوظيف الذي انعقد على مدار يومين في منطقة ماركا المئات من الشباب الباحثين عن فرص عمل لائقة توفر أجور معقولة وضمان اجتماعي وتأمين صحي وتدريب مستمر للعامل.
وتميز اليوم الأول بحضور لافت من فئة الشباب وفي الوقت ذاته شارك ما لا يقل عن 80 شركة بفعاليات ملتقى التوظيف بحثت جميعها عن عمال وفنيين وإداريين لتشغيلهم في منشآتها.
وقال الغزاوي إن وزارة العمل تحاول حماية فرص العمل للأردنيين مؤكدا أن هذا الدور يقع أيضا على عاتق القطاع الخاص لتنمية قدرة العمالة الوطنية من خلال الحوافز والرواتب التي تقنع الأردني بالإقبال على العمل.
وأضاف أن الوزارة ومن منطلق مسؤوليتها في تنفيذ ومتابعة الاستراتيجية الوطنية للتشغيل تقوم بتنفيذ السياسات والإجراءات اللازمة وتسعى لتوفير البيئة المطلوبة لتحقيق أفضل مستويات الشراكة والتعاون وتضافر الجهود بين الوزارة والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني بشكل حقيقي وفاعل.
وقال عضو مجلس إدارة غرفة صناعة #عمان رئيس جمعية مستثمري شرق #عمان الصناعية إياد أبو حلتم: "نلتقي اليوم بجهد مميز تشاركت فيه الاطراف المعنية لرفعة المنطقة" موضحا أن مبادرة ملتقى الكفاءات والوظائف الأول هي باكورة العمل والخطوة الأولى في العمل المنظم لتخفيف البطالة.
وأشار إلى أن المهن المتوفرة تتركز في عمال تشغيل ماكينات فني تشغيل ماكينات فني نجارة وديكور سواقين بمختلف الفئات مندوبي مبيعات وظائف إدارية وإخصائي تغذية موظفي تكييف وتبريد ومهندسي ضبط جودة و تغذية.
وبين أبو حلتم أن 80 شركة حضرت لتستقبل طالبي الوظائف وأنه يتوفر الآن كثر من 500 وظيفة تحتاجها مصانع المتواجدة في منطقة ماركا.
وكشف أبو حلتم أن العمالة الأردنية في القطاع الصناعي تتجاوز 90 في المئة من العاملين باعتباره القطاع الأكثر تشغيلا للأردنيين.
وقال أبو حلتم إن الملتقى هو أحد المبادرات التي أطلقتها الجمعية؛ بهدف المساهمة في تشغيل الأردنيين بمصانع منطقة شرق #عمان الصناعية مؤكدا وجود طلب قوي على الأيدي العاملة مقابل تواضع للعرض.
وأضاف ان الجمعية ومن خلال وحدة التشغيل فيها ستقيم خلال الملتقى جناحا لمئة شركة صناعية عاملة بالمنطقة واطلاق حملة توعية لجذب الشباب الراغبين في العمل في القطاع الصناعي مشيرا الى توفر خدمة المواصلات من التجمعات السكانية الى موقع الملتقى.
وأشار إلى أن الملتقى الذي يتم تنظيمه بالتعاون مع المجلس المحلي بالمنطقة وجمعية إنقاذ الطفل وتكية أم علي يأتي بمناسبة الاحتفال بيوم العمال العالمي وما يجسده من تكريم واحترام لما يقوم به العمال من عطاء موصول بسائر الميادين وبخاصة بالقطاع الصناعي ولدورهم الكبير في رفد مسيرة البناء ورفعة الاقتصاد الوطني.
وأظهر أبو حلتم أن الملتقى يستهدف استقطاب الباحثين عن العمل وإتاحة الفرصة أمامهم للالتقاء مع مسؤولي الموارد البشرية لدى الشركات الصناعية في العديد من القطاعات وتعريفهم الفرص الوظيفية والامتيازات المتوفرة وبيئة العمل.
وأكد توفر عرض كبير لفرص العمل لدى مصانع منطقة شرق #عمان الصناعية يقابله عرض قليل من الباحثين عن العمل مبينا أن أكبر مشكلة تواجه القطاع الصناعي مع العمالة الأردنية تتمثل بارتفاع عملية دورانها؛ ما يؤثر على عمليات الانتاج لافتا إلى الدور الذي تلعبه وحدة دعم التشغيل التابعة لها والتي تأسست بموجب اتفاقية مع مشروع تطوير القوى العاملة بالأردن المدعوم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية للمساهمة بمعالجة مشكلة نقص العمالة التي يعاني منها القطاع الصناعي.
وأشار إلى أن الوحدة تقدم العديد من الخدمات بينها التواصل مع أصحاب العمل في المصانع وحصر الشواغر الوظيفية عندهم إلى جانب التواصل مع الباحثين عن العمل وتشبيكهم بالوظائف والأعمال التي تناسبهم.
من جهته قال رئيس غرفة صناعة #الأردن عدنان أبو الراغب إن تحقيق الأهداف الوطنية بالارتقاء في الاقتصاد الوطني وتحقيق التنمية لا يتم إلا بالشراكة بين القطاعين العام والخاص.
وأظهر أبو الراغب أن مبادرة ملتقى الكفاءات والوظائف الأول في منطقة شرق #عمان الصناعية هو مثال حي وتجسيد فعلي لدور القطاع الخاص في دعم التنمية الاقتصادية والبشرية من خلال توفير الوظائف والحد من البطالة.
وقال نائب رئيس غرفة صناعة #عمان عدنان غيث إن هذا المعرض يقام على هامش الاحتفال بيوم العمال العالمي مؤكداً ان القطاع الصناعي يشغل أكثر من 250 ألف عامل وعاملة؛ ما يدل على حرص القطاع الصناعي على تشغيل الأردنيين.
من جانبه قال العميد الركن أحمد الخلايلة مدير عام الشركة الوطنية للتشغيل والتدريب إن الشركة خطت وبالتعاون مع القطاع الخاص وصندوق التشغيل والتدريب خطوات ريادية؛ إذ بلغت نسبة التشغيل من خريجي الشركة 75 في المئة.
وتضم منطقة شرق #عمان الصناعية (ماركا وأحد وطارق وأبوعلندا والحزام الدائري والنصر وبسمان) وتوصف بأنها أقدم وأعرق منطقة صناعية في المملكة؛ نظرا لتنوع قطاعاتها الصناعية وموقعها الاستراتيجي وقربها من طرق النقل وتركز الأيدي العاملة.
وتعد شرق #عمان الصناعية أعرق منطقة صناعية بالمملكة؛ حيث شيد اول مصنع فيها بداية ستينيات القرن الماضي ويبلغ عدد المنشآت فيها 1800 منشأة صغيرة ومتوسطة وفرت 26 الف فرصة عمل لأردنيين.  

المصدر : السبيل