الكويت ترفض تعيين سفير “شيعي” والسبب
Follow @alhadathnews

أبلغت مصادر في وزارة الخارجية “الأخبار” أنّ أوراق اعتماد السفير ريّان سعيد لترؤس بعثة لبنان في الكويت لم تُرسل إلى عاصمة الإمارة الخليجية رغم أنّ ملفات الدبلوماسيين الذين عينتهم الحكومة الشهر الفائت أُرسلت إلى البلدان التي اختيروا للعمل فيها.

والسبب أنّ “المسؤولين الكويتيين تواصلوا مع الوزيرجبران باسيل وأبلغوه بأنهم لن يقبلوا تعيين سفير من الطائفة الشيعية”. دفع هذا الأمر باسيل إلى التريث. “ومنعاً لأي إحراج يُمثله رفض اعتماد دبلوماسي بعد إرسال أوراق اعتماده قرّرنا الامتناع عن ذلك” تقول المصادر. حجة الكويتيين هي صدور الحكم بحق “خلية العبدلي” التي تتهمها السلطات القضائية في الكويت بالارتباط بحزب الله و إيران.

ولكن مقابل تأكيد مصادر “الخارجية” عدم إرسال أوراق اعتماد سعيد تؤكد مصادر أخرى مُطلعة على الملف أنّ “الأمر لا يزال في إطار الشائعات التي تتردّد بين الدبلوماسيين”. وتجزم المصادر بأن “أحد زملاء سعيد يحرّض عليه عبر البعث بالرسائل إلى لبنان بأنّ السلطات الكويتية لن تقبل تعيين سفير شيعي من دون أن يصدر أي موقف رسمي بعد”. وماذا إذا حُسم أمر عدم إرسال سعيد إلى الكويت؟ تردّ المصادر بأنّها “ستُستبدَل بها سفارة أخرى في الخليج لمصلحة حركة أمل”.

وذكرت “الاخبار” أنه إضافة إلى سعيد لم تُرسل أوراق اعتماد عبير طه (بعثة لبنان في كينشاسا) بسبب إرسالها كتاباً إلى وزارة الخارجية ترفض فيه المنصب الجديد ما يعني إعادتها إلى الإدارة المركزية. أما السفير نويل فتّال ففضّل تقديم استقالته من السلك الدبلوماسي عوض تعيينه في البعثة في كازاخستان.

وتتردد معلومات عن احتمال أن يرفض الفاتيكان تعيين السفير جوني إبراهيم بسبب ما نُشر عن انتمائه إلى محفل ماسوني فيما نُقل عنه “أنه استقال من آخر محفل انتمى إليه قبل ٤ سنوات”.

المصدر : الحدث نيوز