علي جمعة يوضح حكم من تجاوز الميقاتَ المكانيَّ ولم يحرم للحج

ذكر الدكتور علي جمعة مفتي الجمهورية السابق إن الإحرام للحج من الميقات هو أن يُجعَلَ للشيءِ وقتٌا يَختَصُّ به ثُمَّ تُوُسِّعَ فيه فأُطلِقَ على المكانِ أيضًا.

وأشار «جمعة» في فتوى له أنه يُطلَقُ على الحَدِّ المُحَدِّدِ للشيءِ والذي نَقصِدُه في الشَّرعِ بالمواقيتِ أنها: مواضع وأزمنة معيَّنة لعبادة مخصوصة مشيرًا إلى أنه يجبُ على المسلمِ أن يُحرِمَ من الميقاتِ فإن جاوَزَ الميقاتَ المكانيَّ فَدى -ذبح شاة- وإن أَحرَمَ قَبلَ الميقاتِ الزمانيِّ فَدى.

وأظهر المفتي السابق أن الميقات الزماني: وهو الزَّمَنُ الذي يُحرِمُ فيه الحاجُّ بالحجِّ وهو شوال وذو القعدة وعشر من ذي الحجة وليس المُرادُ أنَّ جميعَ هذا الزمنِ الذي ذكروه وقتٌ لجوازِ الإحرام بل المُرادُ أنَّ بعضَ هذا الزمنَ وقتٌ لجوازِ ابتداءِ الإحرامِ وهو من شوّال إلى طُلوعِ فجرِ يومِ النَّحرِ وبعضُه وقتٌ لجوازِ التَّحَلُّلِ وهو مِن فَجرِ يومِ النَّحرِ.

وأشار إلى أن الميقات المكاني: المُحرِمُ إمّا أن يكونَ آفاقيًا أو ميقاتيًّا أو حَرَمِيًّا وإذا تَجاوزَ الحاجُّ الميقاتَ المكانيَّ ولم يُحرِم بعدُ فليُحرِم وعليه شاةٌ جذعةٌ من الضّأنِ أو ثَنِيّة من الماعز تُذبَحُ وتُوَزَّعُ على فقراءِ الحَرَمِ.

صدى البلد

تعليقات

المصدر : النيلين