التبرع بالدم مقابل إسقاط المخالفات يثير الجدل بين المغردين.. والإفتاء: حرام

تسبب اقتراح إسقاط المخالفات المرورية البسيطة مقابل “التبرع بالدم”في إثارة ردود أفعال متباينة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” ما بين مؤيد ومعارض وكلّ له أسبابه.
حيث ذكر صاحب الاقتراح: مع كثرة مخالفات ساهر واستجداء بنوك الدم للمتبرعين أقترح استحداث نظام لـ #إسقاط_المخالفات_بالتبرع_بالدم ولكن الاقتراح قوبل بردود فعل مختلفة هناك من أَيَّد الفكرة ووصفها بأنها جيدة وهناك من عارضها بشدة ورفضها من الأصل لأن هناك أنظمةً لابد أن تُطبق.
وأثبتت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بأنه “محرَّم” وذكرت اللجنة في فتواها: “أخذ العوض على بذل الدم محرم سواء كـان العوض عيناً أو نقداً لحديث أبي جحيفة في (صحيح البخاري) أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن ثمن الدم”.
صاحبُ الاقتراح المغرد “مهند” ذكر : هناك 3000 مخالفة تلتقطها كاميرا ساهر يومياً في الرياض ماذا لو تم ربط المخالفات بالتبرع بالدم بحيث تستطيع إنهاء مخالفتين فالسنة مقابل تبرعك”.
وأشار “مهند”: ” لو قلنا نصف العدد أراد الاستبدال نكون كسبنا 500 ألف متبرع من الرياض فقط خلال سنة.. وهلم جرا في بقية المدن وبغير كذا يصبح عندنا بنوك دم ممتلئة لا تنحرج في أي حالة طارئة مشاهد استجداء المتبرعين بتويتر وغيره مؤلمة”.
أما المغرد فيصل العبد الكريم‏: إسقاط المخالفات بالتبرع بالدم اقتراح جميل .. يرتبط بالمخالفات (البسيطة) المرتبطة بغرامات مالية فقط وليس التي لها عقوبة جزائية مثل الحجز “.
ولكن محمد السبيعي رفض الأمر وذكر: “من يتبرع بالدم يكون تبرعه لوجه الله أما سالفة بيع الدم بمخالفة أرى أنها إهانة للمتبرع فلا أحد يرخص دمه لجل المال”.
وعارض مغرد آخر وذكر : “قانون التبرع بالدم الدولي يمنع إكراه أو إجبار المتبرع بتطوعه بالدم سواء كان بمقابل مادي أو بشكل عقوبة..انتهى النقاش”.
ولكن المغرد مسفر بن عبدالعزيز البشر‏ ذكر: “الأجدر والأصح أن يصدر لهم إعفاء عام كمرحلة جديدة لهم ومن تم إعفاؤه وتكرر الخطاء فيتم احتساب الضعف ضده”.

المصدر : مزمز