مترجم: ربما تندلع من سوريا.. لماذا عام 2017 قد يكون بداية حرب عالمية ثالثة؟

شهد عام 2017 عدد من الهجمات الإرهابية الكبرى التي أدت إلى تصاعد التوترات في جميع أنحاء العالم. ومع امتلاك كوريا الشمالية أسلحة نووية مدمرة تزداد المخاوف من اندلاع حرب عالمية.

نشرت صحيفة «ذا صن» البريطانية تقريرًا للكاتب باتريك نوكس المختص بالشئون الخارجية تناول آراء مجموعة من الخبراء العسكريين وخبراء الإرهاب عن احتمالات اندلاع حرب عالمية ثالثة في 2017 وفيما يلي ما قالوه.

اقرأ أيضًا: مترجم: خمسة خرافات عن القنبلة الذرية

لماذا يحمل عام 2017 خطورة خاصة؟

111933cfe3.jpg

4949524190.jpg

ww3.jpg

شهد العام الماضي أحداثًا اتخذت منعطفات غير متوقعة شمل ذلك:

  • تصويت بريطانيا على الخروج من الاتحاد الأوروبي واستمرار المفاوضات من أجل الخروج.
  • استمرار الصراع في سوريا واستخدام أسلحة كيميائية ضد المدنيين؛ مما أثار الغضب.
  • قصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب –استجابة لذلك- قاعدة جوية للنظام السوري بصواريخ من طراز توماهوك.
  • استمرار كوريا الشمالية في اختباراتها النووية على الصواريخ الباليستية في محاولة منها لأن تصبح قوة نووية.
  • ترقب اليابان لاحتمالية توجيه زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون قذائف نووية تستهدفها فقد وزعت منشورات توضح ما يجب القيام به في حالة حدوث هجوم. ذُكِر أن كيم جونغ أون قد رد على ذلك قائلًا بأن قصف اليابان بالأسلحة النووية وجعلها مغطاة بسحب مشعة سيكون غاية في السهولة.
  • مع هزيمة «داعش» وفشل مشروعها «للخلافة» أصبح أنصارها أكثر استعدادًا لتنفيذ هجمات الذئاب المنفردة. ويعتبر هجوما مانشستر وجسر لندن مثالين على تلك الهجمات وقد انتقد كبار العسكريين البريطانيين تخفيض المملكة المتحدة أعداد رجال الشرطة لديها قائلين بأنهم سيعانون للدفاع عن أنفسهم.

اقرأ أيضًا: «تنمية التخلف».. الوجه القبيح لمعونات الدول العظمى

لماذا قد تندلع حرب عالمية من سوريا تحديدًا؟

قدم الرئيس الروسي بوتين الدعم لإنقاذ نظام بشار الأسد؛ مما وضع روسيا في صدام مع الغرب. وقد بلغت التوترات ذروتها عند قصف بلدة خان شيخون السورية بغاز سام مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 70 شخصًا مما دفع ترامب إلى توجيه ضربة صاروخية على مطار للنظام السوري الذي اتهمه ترامب بالتسبب في الهجوم الكيميائي على خان شيخون.

نتيجة لذلك أعلنت روسيا وإيران نيتهما بالرد في حالة قيام الولايات المتحدة بأية هجمات أخرى.

وقد وصف بيان مشترك أصدره البلدان –إلى جانب الدول الداعمة لهما- بأن العدوان الأمريكي على سوريا «عبور للخطوط الحمراء». وذكر البلدان في البيان أيضًا أنهما «من الآن فصاعدًا سوف نرد بقوة على أي اعتداءٍ أو تخطٍ للخطوط الحمراء أيًا كان الفاعل والولايات المتحدة تعلم جيدًا قدرتنا على الرد».

انتقدت الولايات المتحدة #إيران لما رأته «استفزازات مثيرة للقلق» وأشارت إلى أن #إيران تمثل تهديدًا باندلاع حرب نووية أكبر من التهديد الذي تمثله كوريا الشمالية.

وقد صرح ألان مندوزا المدير التنفيذي لمؤسسة هنري جاكسون البريطانية للأبحاث لصحيفة «ذا صن» قائلًا «لقد رأينا روسيا تزيد من نطاق نفوذها بالإضافة إلى اعتدائها على بعض الدول الحدودية معها دون أن تتلقى أي عقاب مما سيجعلها تستمر في ذلك. لقد سار كل شيء وفقًا لمصلحة روسيا كل شيء». وأضاف «لقد اختارت مجلة التايم ترامب شخصية عام 2016 لكن في الواقع كان بوتين أحق بها».

هل يبدأ داعش حربًا عالمية؟

على الرغم من هروب داعش من معاقلهم في سوريا والعراق إلا أنهم قادرون على بدء حملة إرهاب عالمية عن طريق هجمات الذئاب المنفردة.

وقد سافر ما يقرب من 850 شخص من بريطانيا وأيرلندا الشمالية من أجل الحرب في صفوف تنظيم داعش في سوريا والعراق بحسب تقديرات السلطات البريطانية. وقد عاد حوالي نصف هؤلاء إلى المملكة المتحدة ويمكن أن يعود البقية أيضًا إذا ما تم القضاء على مشروع داعش للخلافة هذا العام.

وقد صرحت فيريان خان مديرة اتحاد بحث وتحليل الإرهاب قائلة «ليس شيئًا جديدًا. كل مرة ينهزم فيها داعش فإنه ينفذ هجمات في الخارج. إنها طريقة ليُظهِروا لأنصارهم بأنهم ما زالوا أقوياء وقادرين على تنفيذ الهجمات».

وقد ذكر تقرير «ذا صن» أن متطرفي داعش يدعون إلى تنفيذ هجمات الذئاب المنفردة في دور السينما والمراكز التجارية والمستشفيات.

اقرأ أيضًا: بيزنس إنسايدر: 6 أشياء سرقتها أمريكا من النازيين خلال الحرب العالمية الثانية

هل تعتبر كوريا الشمالية تهديدًا حقيقيًا للسلام العالمي؟

صرح الدبلوماسي الكوري الشمالي المنشق «تاي يونج هو» بأن كوريا الشمالية لن تتوقف عن صنع الأسلحة النووية ما دام كيم جونغ أون في السلطة قائلًا «لن تتخلى كوريا الشمالية عن أسلحتها النووية حتى ولو عُرِض عليها تريليون دولار أو 10 تريليون مقابل ذلك».

هددت كوريا الشمالية الولايات المتحدة ببدء حرب نووية شاملة وقالت إن لديها الحق في معاقبة أي مواطن أمريكي ستحتجزه بلا رحمة. بل وصلت التهديدات إلى تدمير نيويورك لإيقاف ترامب عن سخريته من برنامج كوريا الشمالية الصاروخي.

وقد أجرى سلاح الجو الأمريكي في يوليو (تموز) الماضي استعراضًا فوق شبه الجزيرة الكورية باستخدام قاذفات قنابل أسرع من الصوت وسط تقارير أشارت إلى تفكير الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في توجيه ضربة عسكرية لكيم جونغ أون.

هل سيخاطر ترامب ببدء حرب عالمية؟

يقول الخبراء المختصون في الحد من التسلح إن العالم ينبغي أن يكون قلقًا من تداعيات تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على موقع تويتر.

تحدث جون أندروز الخبير في الشؤون الدولية لصحيفة ذا صن قائلًا «لقد اعتدنا على وجود قائد واحد لا يمكن التنبؤ به وهو كيم جونغ أون الآن أصبح لدينا شخص آخر وهو ترامب الذي ننتظر لنرى ما سيفعله خلال فترة رئاسته».

وأضاف أندروز «هناك علامات استفهام كثيرة على شخصيته التي أظهرها خلال حملته الانتخابية. هل يدعو ذلك للخوف؟ من الصعب معرفة ذلك».

المصدر : ساسة بوست