الزراعة تكثف جهود وأنشطة المكافحة الميدانية لحشرة الجدمي

الزراعة تكثف جهود وأنشطة المكافحة الميدانية لحشرة الجدمي

[04/أغسطس/2017] محافظات - صحيفة كل أخبارك:
كثفت وزارة الزراعة والري جهود وأعمال المكافحة الميدانية لحشرة الجدمي (دودة الجيش الأفريقي) إثر انتشارها وظهورها على معظم مناطق محافظات ذمار وريمة وعمران والحيمة الداخلية بصنعاء.

   تهدف أعمال المكافحة إلى تفادي للخسائر الاقتصادية والدمار الذي تحدثه هذه الآفة على مختلف محاصيل الحبوب الغذائية.

 وتقوم فرق المكافحة الميدانية التابعة للإدارة العامة لوقاية النباتات بأعمال رش ومكافحة حشرة الجدمي في مناطق الإصابة بالقرى والعزل والمناطق المصابة مستخدمة معدات ومرشات المبيدات بعضها يدوية وأخرى محملة على سيارات المكافحة.

 وفقا لتقرير الفريق الإشرافي على فرق المكافحة الميدانية فإن الحملة تمكنت خلال الأربعة الأيام الماضية من مكافحة الجدمي على مساحات واسعة بمديريات عتمة وجبل الشرق والمنار بمحافظة ذمار وكذا في مديرية السلفية ومنطقة وادي نبع العين بمحافظة ريمة.

  وشكلت قيادة وزارة الزراعة غرفة عمليات برئاسة مدير عام وقاية النباتات المهندس عبدالله السياني للمتابعة والتنسيق لتسيير أنشطة فرق المكافحة الميدانية وتسجيل البيانات والمعلومات المتعلقة بالسيطرة على الحشرة في المناطق المصابة إلى جانب استقبال البلاغات من قبل المواطنين والمزارعين ومكتب الزراعة بالمحافظة على مدار الساعة وذلك بهدف السيطرة على هذه الآفة والتخلص من تأثيراتها وأضرارها على الحبوب الغذائية التي تعد أحد أهم  مصادر الأمن الغذائي.

 وتكمن خطورة حشرة الجدمي في انتشارها بأعداد مهولة في بداية نمو النبات ويمكنها الانتشار في مساحات كبيرة خلال فترة قصيرة وقد يلجأ المزارعون إلى إعادة زراعة محاصيلهم مرة أخرى نتيجة الإصابة الشديدة بالآفة والتي تسبب خسائر اقتصادية فادحة وتلتهم الزروع ونبات الحبوب في بداية النمو.

 وتستعد الوزارة حاليا لتوسيع نشاط وأعمال المكافحة للحشرة من خلال تجهيز عدد من الفرق الميدانية مزودة بعدد من سيارات المكافحة ستتوجه إلى القرى والمديريات بمحافظتي عمران وصنعاء والتي ظهرت فيها الحشرة وذلك بعد التأكد من البلاغات الواردة من المواطنين والمزارعين عن انتشارها.

 وبحسب وزارة الزراعة فإن تنفيذ حملات المكافحة والوقاية الدورية ضد الآفات والحشرات الضارة تجري بصورة مستمرة لحماية المحاصيل الزراعية من الآفات وتفادي أضرارها وما تسببه من خسائر على الزراعة التي يعتمد عليها أكثر من 74 بالمائة من السكان كمصدر دخل رئيسي لهم.

 ودعت وزارة الزراعة السلطات المحلية والمزارعين وأعضاء المجالس المحلية والشخصيات الإجتماعية في مختلف المناطق المستهدفة إلى التعاون مع فرق المكافحة الميدانية للجدمي وتسهيل عملها وتنقلها بما يمكنها من الوصول إلى كافة المناطق المتضررة في القرى والمناطق المستهدفة.
صحيفة كل أخبارك

المصدر : سبأنت