الأقصى مفتوح للجميع والاحتلال يكثف وجوده بالقدس (شاهد)
دعا رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس وخطيب المسجد الشيخ عكرمة صبري "الفلسطينيين والمقدسيين خاصة إلى شد الرحال للمسجد الأقصى المبارك وأن لا يكترثوا لإجراءات الاحتلال".

يأتي ذلك بالتزامن مع توجه الفلسطينيين إلى المسجد لأداء صلاة الجمعة الثانية بعد إزالة الاحتلال إجراءاته في المسجد والمدينة المحتلة حيث يسمح الاحتلال بدخوله دون تحديد للأعمار.

 وأثبت مدير شؤون المسجد الأقصى المبارك الشيخ عمر الكسواني أن المسجد وبحسب ما أخبرت به دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي فإن "مفتوح اليوم لدخول الجميع دون تحديد الأعمار ولا توجد أي قيود حتى الآن".

وأوضح في تصريح خاص لـ"صحيفة كل أخبارك" أن سلطات الاحتلال "كثفت من وجود جنودها المدججين بالسلاح على بوابات المسجد الأقصى" مضيفا: "هناك العديد من الحواجز العسكرية الإسرائيلية على مداخل مدينة القدس المحتلة".

وتوقع الكسواني أنه في حال بقاء الحال على ما هو عليه اليوم أن يتمكن عدد كبير من المصلين من أداء صلاة الجمعة منوها إلى أن "الوضع داخل المسجد الأقصى هادئ والأبواب مفتوحة". 

من جانبه أوضح الناشط المقدسي شريف عمرو أن آلاف المصلين توافدوا لصلاة الجمعة تزامنا مع وصول عدة حافلات من الداخل الفلسطيني المحتل منوها أن سلطات الاحتلال "أبت إلا أن تبقي على تنغيصها بحق المصلين حيث يعمل جنود الاحتلال المتواجدين على بوابات الأقصى على تفتيش معظم الشبان القادمين للصلاة والتدقيق في هوايتهم".

وأشار في حديثه لـ"صحيفة كل أخبارك"؛ "يقوم جنود الاحتلال بإرجاع العديد من الشبان القادمين من مدينة أم الفحم بالداخل المحتلة وخاصة شباب عائلة جبارين".

ورأى عمرو أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو "يحاول تصدير أزماته الداخلية التي تعصف به حيث يرجح أن يقدم للمحاكمة بسبب تهم الفساد المنسوبة إليه" مضيفا: "نتنياهو لا يريد أن يستسلم لانتصار الشارع الفلسطيني وخاصة المقدسي عليه خلال أحداث الأقصى الأخيرة".

ونوه إلى أن الفلسطينيين في مختلف مدن الضفة الغربية المحتلة "لم يتمكنوا من الوصول للأقصى بسبب حاجاتهم لتصاريح دخول لمدينة القدس من الجانب الإسرائيلي".

وشهدت مدينة القدس المحتلة خلال الشهر الماضي توترا كبيرا بعد قيام سلطات الاحتلال بوضع بوابات أمنية على ثلاثة بوابات للمسجد الأقصى وهو ما تسبب باندلاع مواجهات في القدس والضفة الغربية ارتقى فيها عدد من الشهداء قبل أن يرضخ بعد أسبوعين من الاعتصامات ويزيل الإجراءات التي قام بها.

المصدر : عربي 21