هل تظهر خلافات العلويين والشيعة في سوريا قريبا؟
تناول موقع لبناني موقع لبناني يديره شيعة معارضون لحزب الله العلاقة بين الشيعة والعلويين في سوريا ومدى استمرارية التحالف بينهما.

موقع "جنوبية" المعارض لسياسات حزب الله ذكر إن "الأخبار المتواترة صادمة وهو حجم الكره الذي بات يكنّه العلويون للشيعة وخاصة لحزب الله الذي حالفهم في الحرب ضد فصائل الثورة السورية".

ونقل الموقع عن ملازم سوري "علوي" اعترافه بقتل مسؤول من حزب الله لاعتقاده بأن عناصر الحزب قصّروا بإنقاذ جندي سوري.

كما تناول الموقع رواية جندي سوري يعمل مع القوات الروسية ويكن كرها شديدا لحزب الله لاعتقاده أنهم أصحاب مشروع خاصة في بلاده.

وأوضح الموقع أن حزب الله يقاتل في سوريا من أجل مشروع معيّن بالرغم من تقديمه المبررات المختلفة مثل "الدفاع عن المقدسات والالتزام بأوامر الولي الفقيه ومنع التكفيريين من الوصول إلى لبنان".

ويعتقد العلويون وفقا لـ"جنوبية" أن الوجود الروسي في سوريا هو الأنسب لهم ولا حاجة لوجود مقاتلين شيعة.

ويتوقع أن تطفو الخلافات بين الطرفين على السطح في حال توقفت جبهات القتال في مختلف مناطق سوريا.

وتقف بعض العوائق أمام العلويين لإعلاء صوتهم بهذه المطالبات أبرزها أن حجم التضحيات التي قدمها الشيعة في الحرب السورية كبير للغاية.

إضافة إلى حجم المعاناة من التفجيرات التي أصابت أهالي البقاع والجنوب والضاحية والعبء الاقتصادي عليهما بسبب نزوح اللاجئين.

وتساءل الموقع: "فهل سيعي المعنيون حجم الكارثة التي تطل علينا بعد فوات الأوان؟ وما معنى هذا الحقد رغم كل التضحيات من قبل شيعة لبنان؟ وكيف ستتجلى هذه الأحقاد بعد توقف الأعمال الحربية في سوريا؟".

وتأتي هذه التقارير بعد أنباء عن محاولة مقربين من رئيس النظام السوري بشار الأسد فك ارتباطه بإيران والإبقاء على تبعيته الكاملة لروسيا.

المصدر : عربي 21