خالد: الإدارة الأمريكية تتواطأ مع الاحتلال وعلينا مراجعة اتفاق أوسلو
#رام_الله - صحيفة كل أخبارك
دعا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تيسير خالد لإعادة النظر في اتفاق أوسلو الذي وقعته منظمة التحرير الفلسطينية مع إسرائيل معتبراً هذا الاتفاق مجحفاً وظالما بحق الفلسطينيين وحقوقهم الوطنية واستخدمته حكومات إسرائيل لتعميق الاحتلال والاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وأضاف خالد في تصريحات صحفية السبت "يجب أن يكون هناك مراجعة وإعادة نظر في اتفاق أوسلو؛ للتحرر من كافة قيوده السياسية والاقتصادية والإدارية والأمنية ويجب علينا أن نعيد بناء العلاقة مع إسرائيل باعتبارها دولة احتلال كولونيالي استيطاني ودولة تمييز عنصري وتطهير عرقي وأن نتعامل معها على هذا الأساس في المحافل الدولية".

وشدد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية على ضرورة التحرر كذلك من اتفاق باريس الاقتصادي لأنه يعيق تطور الاقتصاد الفلسطيني ويجعل من التنمية الاقتصادية والاجتماعية أمراً مستحيلاً ويحول دون جذب استثمارات الفلسطينيين والعرب في الأراضي الفلسطينية داعياً لفك الارتباط تدريجياً وعلى جميع المستويات مع إسرائيل.

وتابع خالد: "يجب أن تكون هناك مراجعة جذرية للاتفاقيات والعلاقات مع دولة الاحتلال إلإسرائيلي وعلى القوى السياسية والمجتمعية أن تتوافق على خارطة طريق على أسس وطنية يجمع عليها الكل الفلسطيني وهذه هي الوظيفة الأساسية للمجلس الوطني في حال انعقاده". 

وفي سياق منفصل اثبت خالد أن الإدارة الأمريكية لا تستطيع مواصلة سياسة خداع الشعب الفلسطيني ومواصلة إدارة الصراع بدل العمل على حله على أساس قرارات الشرعية ذات الصلة معتبراً أنها متواطئة تماماً مع إسرائيل.

وقال إن "الإدارة الأمريكية متواطئة تماماً مع سياسة حكومة نتنياهو اليمينية المتطرفة فهي ترفض الحديث عما يسمى حل الدولتين وتقدم مقترحات لحلول تجميلية لواقع الاحتلال بالحديث عن توسيع صلاحيات السلطة الفلسطينية وتقديم تسهيلات اقتصادية وتحسين مستويات المعيشة للمواطنين الفلسطينيين تحت الاحتلال ولا تفعل شيئاً لتقييد نشاط المستوطنين وممارساتهم التي تدمر فرص التقدم نحو تسوية سياسية شاملة ومتوازنة للصراع بما في ذلك حل الدولتين".

وأكمل: "لقد بتنا نخشى فعلاً أن تتخذ الإدارة الأمريكية مواقف متطابقة إلى أبعد الحدود مع مواقف حكومة اليمين واليمين المتطرف في إسرائيل لدرجة التعامل مع ما يسمى حل الدولتين باعتباره شأناً تفاوضياً بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي والبحث في الوقت نفسه عن بدائل لحل الدولتين بما في ذلك كونفدرالية بين السلطة الفلسطينية والأردن.

المصدر : دنيا الوطن