جلسات تصوير الـ «بورنو» مؤامرة على آثار مصر بدعوى الترويج للسياحة.. ..الشرطة ضبطت إحداهن ومسحت صورها العارية.. والعشماوي يكشف مفاجأة عن واقعة السائحة البلجيكية

 علاء المنياوي

سائحة بلجيكية تنشر صورا عارية لها أمام أهرامات الجيزة ومعبد الكرنك بالأقصر

السائحة تدعي أنها تروج للسياحة على طريقتها الخاصة

عام 2015 قامت "زفيزداتا روسكينا أوريتا" ممثلة أفلام إباحية بتصوير فيلم إباحي قصير في الأهرامات

في 2012 ظهر فيلم إباحي تم تصوير عدد كبير من مشاهده بالأهرامات والأقصر

عشماوي يستنكر إعادة كتب الصور مرة أخرى وإلقاء المسئولية على وزارة الآثار

رئيس الآثار المصرية: تم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال واقعة السائحة البلجيكية

استمرارا لمحاولات تشويه الحضارة المصرية بالصور العارية فوجئ المصريون والعاملون بالآثار بالسائحة البلجيكية ماريسا بابين تنشر مجموعة صور لها وهي عارية تماما أمام أهرامات الجيزة وداخل معبد الكرنك بالأقصر معللة ذلك بأنها تروج للسياحة وزيارة #مصر على طريقتها الخاصة.

 

قصة ماريسا نشرتها مجلة "نيوز" الهولندية حيث قامت بعمل جلسة تصوير عارية في الأهرامات والكرنك وذلك بالاتفاق مع صديقها الأسترالي جيسي الذي تمكن من إقناعها بالتصوير عارية وسط الآثار المصرية حيث ذكرت إنهما بحثا عن مكان بعيد عن الأعين في الأهرامات وتعرت وقام هو بتصويرها وسط الصحراء وبعض الصور فوق جمل وحصان.

 

بدورها سارعت وزارة الآثار بنفي حقيقة تلك الصور وذلك في بيان رسمي صادر عن الوزارة ذكرت فيه إنها صور مفبركة لتشويه الآثار والحضارة المصرية ورجحت الوزارة أيضا أن الصور التقطت منذ فترة طويلة ونشرها حاليا عمدا لتشويه #مصر.

 

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى لمحاولة تشويه آثارنا بالصور العارية حيث شهد عام 2015 قيام "زفيزداتا روسكينا أوريتا" وهي ممثلة أفلام إباحية روسية عمرها 23 عاما بتصوير فيلم إباحي قصير في منطقة الأهرامات والمفاجأة أن وسائل الإعلام العالمية حينها صرحت عن 8 فيديوهات جنسية أخرى لأوريتا في أماكن مختلفة بمصر وقد أعلن الدكتور ممدوح الدماطي وزير الآثار حينها إحالة الواقعة إلى النيابة العامة للتحقيق فيها.

 

كذلك في 2015 قامت كارمن دي لوز ممثلة أفلام إباحية أمريكية بنشر صور عارية لها في الأهرامات والصور كانت جزءا من فيلم إباحي حضرت لتصويره في #مصر بتاريخ 22 أبريل 2015 باسم "كليوباترا في الأهرامات".

 

وبالعودة للوراء وتحديدا 2012 فقد ظهر حينها فيلم إباحي تم تصوير عدد كبير من مشاهده في الآثار وتحديدا الأهرامات والأقصر وكانت المفاجأة الصادمة أنه تم تصويره ما بين عامي 2006 و2007 أي قبل نشره والإعلان عنه بـ5 سنوات.

 

والفيلم مخرجه بيرير وود مان يهودي الجنسية صوره في عدد من المواقع الأثرية مثل الأهرامات وأسوان والأقصر وجاء بعنوان the pyramid وأنتجته شركة أمريكية هي private media group ومكون من ثلاثة أجزاء وظهر الممثلون في المشاهد الإباحية وهم يرتدون أزياء شرطة وفلاحين وصعايدة.

 

تكرار هذه الوقائع على مدار السنوات الماضية أدى لهجوم حاد على وزارة الآثار ودورها في منع ذلك بتشديد رقابتها على المواقع الأثرية حيث ذكر مصدر مسئول بالوزارة إنهم يبذلون جهودا كبيرة مع الجهات المختلفة لتأمين المواقع الأثرية وإن مثل هذه الوقائع يقوم بها البعض في الأماكن البعيدة وتظهر في خلفيتها الأماكن الأثرية وأي واقعة يتم اكتشافها يتم التعامل معها بحزم وقوة.

 

من جانبه أثبت الدكتور أيمن العشماوي رئيس قطاع الآثار المصرية بوزارة الآثار أن الصور العارية المنتشرة لفتاة بلجيكية "ماريسا بابين" تعمل عارضة أزياء فى عدد من المواقع فى منطقة الهرم الأثرية ومعبد الكرنك بالأقصر هى صور قديمة ترجع لشهر أبريل الماضي وقامت شرطة السياحة والآثار فى الأقصر بالقبض عليها وتحرر محضر بتلك الواقعة وتم اتخاذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة.

 

وأوضح "العشماوي" أن الفتاة البلجيكية قامت حديثا بإعادة كتب تلك الصور على صفحتها الشخصية على "فيس بوك " وعلى "بلوج" أو مدونة خاصة وشرحت تفاصيل الواقعة وصورة المحضر الذى حرر ضدها من قبل شرطة السياحة والآثار فى الكرنك وانتشرت حاليا على جميع مواقع التواصل الاجتماعي.

 

واستنكر رئيس القطاع إعادة كتب تلك الصور مرة أخرى حديثا وإلقاء الاتهامات على الوزارة وشرطة السياحة والآثار في واقعة تم التحقيق فيها واتخاذ جميع الإجراءات القانونية باعتراف الفتاة البلجيكية نفسها منذ 5 أشهر على "البلوج" مؤكدا رفض وزارة الآثار أى دعاية للسياحة تتنافى مع قيم وأخلاق الشعب المصري.

 

وذكر إنه جار حاليا تنفيذ مشروع تطوير منطقة آثار الهرم والذي سيتم فيه تخصيص منطقة للخيالة والجمالة "منطقة التريض" خارج نطاق المنطقة الأثرية تحت الإشراف الأمنى للداخلية ما سيحد من السلوكيات السيئة لبعض الزوار داخل المنطقة. 

 

وناشد وسائل الإعلام تحري الدقة قبل كتب أى موضوع خاص بالآثار لمردوده السيئ على #مصر وحركة السياحة خاصة مع انتشار عدد من الوقائع القديمة التى ترجع لسنوات وانتهت فيها التحقيقات ونسبها للفترة الحالية وكان آخرها صورة نقل النماذج الأثرية من المتحف المصري بالتحرير والتى تم تداولها على أنها قطع أثرية حقيقية يتم نقلها بطريقة عشوائية خاصة مع الإنجازات والاكتشافات التى تقوم بها وزارة الآثار حاليا.

 

كانت عارضة الأزياء البلجيكية أعادت كتب جلسة تصوير لها وهى عارية أثناء زيارتها لمنطقة آثار الهرم ومعبد الكرنك بالأقصر منذ شهر 4 الماضى كما نشرت صورة المحضر الذى تحرر لها فى الأقصر والذى تعترف فيه بأنها قامت بذلك دعاية لمصر فى مشروع تصويرها وبسؤال أفراد الشرطة الذين قاموا بضبطها فى الكرنك أكدوا فى المحضر أنهم قاموا بمسح جميع الصور التي كانت على الكاميرا.

المصدر : الموجز