توتر سياسي يشعل موقعة برشلونة وجيرونا

يحل برشلونة متصدر دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم ضيفا على جيرونا جاره الكاتالوني يوم السبت وسط حالة من التوتر السياسي المتصاعد في كتالونيا بسبب استفتاء على انفصال الإقليم لا توافق عليه السلطات المركزية في إسبانيا.

وتفاقمت الأزمة هذا الأسبوع مع أحدث محاولة للإقليم للانفصال حيث داهمت الشرطة الإسبانية إدارات حكومية في كتالونيا واعتقلت مسؤولين لوقف استفتاء يوم الأول من أكتوبر ما تسبب في اندلاع مظاهرات حاشدة بأنحاء برشلونة ومدن أخرى في كتالونيا.

وتقع جيرونا على بعد 100 كيلومتر من برشلونة وهي تدعم بشدة الانفصال عن إسبانيا ومن المنتظر أن تظهر أجواء المعارضة لإسبانيا في استاد مونتيليفي الخاص بالفريق الصاعد هذا الموسم لدوري الأضواء لكن الأوضاع السياسية لم تمنع برشلونة من الاستمتاع بانطلاقته القوية للموسم.

ولطالما أثبت نادي برشلونة على هويته الكتالونية وذكر هذا الأسبوع أنه لا يزال: “يتمسك بالتزامه التاريخي بحق تقرير المصير”.

ويتصدر برشلونة الدوري بعلامة نجاح كاملة في خمس مباريات بعد فوزه الساحق 6 – 1 على إيبار ليبتعد بفارق سبع نقاط عن غريمه ريال مدريد حامل اللقب المتعثر حاليا.

ولسوء حظ المنافس قبل يوم السبت يعيش ليونيل ميسي فترة رائعة تحت قيادة المدرب الجديد إرنستو فالفيردي.

وأحرز اللاعب الأرجنتيني رباعية يوم الثلاثاء ليرفع رصيده إلى تسعة أهداف في الدوري حتى الآن وانضم فالفيردي إلى المفتونين بميسي.

وذكر المدرب: “هو واحد من أذكى اللاعبين الذين شاهدتهم على الإطلاق وبغض النظر عن الفريق الذي يلعب له فهو قادر على أن يصنع شيئا من لا شيء وهذا أمر رائع لنا وسيء للمنافسين”.

وأشار: “منحنا راحة لبعض اللاعبين وأعطينا دقائق لمن هم بحاجة للعب والأمور تمضي بشكل جيد معنا ولست قلقا على بلوغ الفريق للذروة في وقت مبكر بل أشعر بالقلق عندما يلعب الفريق بشكل سيء”.

ويدرك ريال أنه يتعين عليه عدم إهدار المزيد من النقاط حتى في مرحلة مبكرة بالموسم وإن نفى المدرب زين الدين زيدان أي شعور بالخوف.

وذكر زيدان بعد الخسارة 1 – صفر من ريال بيتيس بملعب ريال يوم الأربعاء: “لا يتعلق الأمر بأننا لعبنا بشكل سيء بل نعاني من صعوبة في التسجيل رغم صناعة الفرص وعندما نلعب خارج أرضنا يبدو أننا ننفذ المهمة بشكل أفضل”.

وتابع زيدان: “هناك الكثير من المباريات المقبلة ونحتاج للاحتفاظ بالثبات الدوري طويل ونحن في البداية وحسب ولا أرى أي حاجة للفزع”.

العربية

تعليقات

المصدر : النيلين