"الخارجية" تحذر من خطورة الإجراءات الاحتلالية المستمرة واللامبالاة الدولية
#رام_الله - صحيفة كل أخبارك
صرحت وزارة الخارجية والمغتربين إن الحكومة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو "تستمر في تصعيد إجراءاتها القمعية العنصرية ضد الشعب الفلسطيني وأرض وطنه وممتلكاته ضاربة بعرض الحائط الاتفاقيات الموقعة والقوانين الدولية ومبادئ حقوق الإنسان السامية ومتجاهلة لقرارات الشرعية الدولية وجميع الإدانات والنداءات المطالبة بوقف تلك الانتهاكات الجسيمة بحق الفلسطينيين".

وأضافت الوزارة في بيانها الصادر اليوم الأحد أن "هذا ما تؤكد عليه بشكل دوري عديد التقارير الأممية وفي مقدمتها التقارير الصادرة عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (اوتشا) التي توثق انتهاكات الحكومة الإسرائيلية وأذرعها المختلفة وجرائم المستوطنين".

وأكدت أن الإحصائيات والأرقام التي تتضمنها تلك التقارير خاصة التقرير الأخير "أصبحت بالنسبة للمعاناة الفلسطينية اليومية شيء مجرد واعتيادي لم يعد يثير لدى القارئ أية ردود فعل والسبب يعود الى أن القارئ بات معتاداً على مطالعة أرقام شبيهة طوال 50 عاماً من الاحتلال مما شكل لديه مناعة ما تجاه هذه الأرقام وأصبح ينظر إليها ــ إن نظر ــ برؤية مجردة دون أن تعني الكثير هذا إذا لم تمر تلك الأرقام مرور الكرام.

وأكدت أنه لو توقفنا أمام التقرير الأخير لـ (اوتشا) الذي يغطي الأسبوعين الأخيرين نجده يشير الى انتهاكات خطيرة تمارسها حكومة الاحتلال وقطعان المستوطنين ترتقي إلى مستوى الجرائم بدايتها حرق 400 شجرة زيتون لتنضم إلى 2800 شجرة تم إتلافها من قبل المستوطنين منذ بداية هذا العام كما يشير التقرير إلى أن سلطات الاحتلال قامت بهدم ما مجموعه 21 مبنى في المنطقة المصنفة (ج) والقدس الشرقية بذرائع وحجج واهية مما أدى إلى تهجير وتشريد مئات العائلات الفلسطينية بمن فيها الأطفال والنساء والشيوخ كما نقرأ في التقرير كيف صادرت قوات الاحتلال 50 برميلاً لتخزين المياه خلال هذين الأسبوعين الأخيرين مما تسبب في الحاق الضرر بسبل عيش الكثير من العائلات الفلسطينية في ذات الوقت يشير التقرير إلى إصابة 48 فلسطينياً بجروح مختلفة نتيجة تعرضهم لاعتداءات من قبل جيش الاحتلال وعناصر المستوطنين الإرهابيين ويتحدث عن اعتقال 152 مواطناً مما يعني اعتقال 10 مواطنين يومياً خلال تلك الفترة ومداهمات واقتحامات بالجملة وإرهاب المواطنين العزل."

وتابعت: عندما نبدأ بالتعمق في هذه الأرقام ومعانيها والأماكن التي حدثت فيها وتأثيراتها على حياة المواطنين نكتشف أنها تعكس سياسة احتلالية مستمرة هدفها تشريد المواطن الفلسطيني عن أرضه ورغم أن هذه السياسة متواصلة دون توقف منذ اليوم الأول للاحتلال حتى هذه اللحظة ورغم أن الأرقام تشير إلى تصاعد خطير في الانتهاكات بمختلف اشكالها لضرب صمود المواطن الفلسطيني الا أن مجرد رؤية هذا التصاعد في الحالة الهمجية الاحتلالية العنصرية وغير القانونية يعكس في المقابل متانة صمود شعبنا وبقائه على أرض وطنه كما تؤكد هذه الارقام فشل الاحتلال في تحقيق أهدافه. نعم إنها معركة طويلة وتحتاج الى نفس طويل أهم ركائزها تعزيز صمود المواطن الفلسطيني في أرضه فهنا تكمن بدايات الانتصار.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين إنه في الوقت الذي "تدين فيه بأشد العبارات مسلسل الانتهاكات والجرائم التي ترتكبها سلطات الاحتلال وقطعان المستوطنين ضد أبناء شعبنا فإنها تشكر (اوتشا) على استمرارها في نشر هذه التقارير واصرارها على إتمامها وفضح الانتهاكات الإسرائيلية برغم أن الاحتلال بغطرسته وقوته العسكرية وترهيبه للدول الاخرى واعتماده على حماية الدولة العظمى لا يبالي بمثل هذه التقارير لكنها على الاقل تعطي للمراقب نبذة عما تقوم به سلطات الاحتلال يوميا من إجراءات قمعية وفاشية لعل الأصوات المدافعة عن الاحتلال والتي تعتبره (احتلالاً حميداً) تتعظ من ذلك".

المصدر : دنيا الوطن