هنا كتالونيا "سحل وضرب ورصاص".. بالفيديو والصور .. الشرطة الإسبانية تواجه استفتاء الانفصال بـ"الرصاص المطاطى"..إصابة 40 شخصا فى اشتباكات بين الأمن ومؤيدى الاستقلال

..ورئيس الإقليم يصوت بـ"وردة حمراء" مدينا العنف

كتب محمد رضا - سارة كيره

يوم عصيب تعيشه إسبانيا اليوم الأحد فى ظل الاستفتاء الذى تجريه حكومة كتالونيا للانفصال وسط رفض من حكومة مدريد والمجتمع الدولى الذى يرى أن الاستفتاء اختراق للأمن القومى للبلاد وعلى العكس يرى رئيس إقليم كتالونيا أنه بداية لتطبيق مبدأ حرية الاختيار عن طريق الصندوق وحق تقرير المصير فالمشهد الحاضر والبارز بقوة منذ صباح اليوم هو "السحل والضرب والرصاص" الذى لجأت إليه حكومة إسبانيا لمواجهة الاستفتاء.

ومع اللحظات الأولى من انطلاق استفتاء انفصال إقليم كتالونيا عن إسبانيا صباح اليوم الأحد نفذت الحكومة الإسبانية تهديداتها ووعيدها خلال الأيام الماضية بأنها ستتصدى لمحاولة رئيس الإقليم إجراء الاستفتاء فى موعده المحدد الأمر الذى بدأ بحشد قوات الشرطة الإسبانية داخل "كتالونيا" إلى تطور الأمر لاقتحام مراكز الاقتراع ومحاصرة البعض الأخر إضافة الاشتباك مع الناخبين ومصادرة صناديق وأوراق التصويت.

 

وفى هذا الصدد اشتبكت الشرطة الإسبانية مع الناخبين الراغبين فى الإدلاء بصوتهم فى الاستفتاء على انفصال إقليم كتالونيا عن إسبانيا واقتحمت الشرطة عددا من مراكز الاقتراع حسبما أفادت وكالات الأنباء العالمية.

سحل واعتقال مؤيدى الانفصال فى كتالونيا

 

d5873f4e55.jpg

 

وانهالت شرطة الحماية المدنية المركزية بالضرب على كل من نجح فى الوصول إلى صناديق الاقتراع وأنصار الاستفتاء فى محاولة لمنعهم من التصويت الأمر الذى نتج عنه إصابة 40 شخصا وهنا لم تفرق الشرطة الإسبانية بين أعمار الناخبين أو التفرقة بين إن كان الأشخاص الذين تتعرض لهم مسالمين أم لا ما انعكس فى إصابة عدد من المسنين المشاركين فى الاستفتاء.

 

ولم تقتصر الاشتباكات بين الشرطة والكتالونيين على بعض المناوشات والشد والجذب فقط بل رصدت مقاطع فيديو نشرتها وكالات الأنباء العالمية العشرات من عناصر الشرطة وهم ينهالون بالضرب ويسحلون أنصار الاستفتاء أمام إحدى محطات الاقتراع فى مدينة #برشلونة عاصمة الإقليم فى محاولة لمنعهم من التصويت.

 

سحل واعتقال مؤيدى الانفصال فى كتالونيا

 

ccd8050969.jpg

 

كما حطم عناصر من الشرطة الإسبانية واجهة مركز اقتراع قبل أن تقتحمه لطرد الموجودين فيه وأظهرت لقطات أخرى عناصر من الشرطة يسحلون أشخاصا يرغبون فى التصويت بينما ظهر أحد المدنيين بثياب ممزقة جراء المواجهات مع الشرطة.

الشرطة الإسبانية تقتحم مراكز الاقتراع فى كتالونيا

 

8b0228468e.jpg

وذهبت الشرطة الإسبانية بالمواجهات إلى حد بعيد من التصعيد حيث أطلقت وابلا من الرصاص المطاطى لتفريق الناخبين المحتشدين أمام مراكز الاقتراع فى #برشلونة للإدلاء بأصواتهم فى الاستفتاء هذا فى وقت تعتبر فيه الحكومة المركزية بمدريد الاستفتاء "محظورا" وسارعت من قبيل الاستفتاء إلى إغلاق عدد كبير من المرافق العامة التى تحولت إلى مراكز اقتراع وصادرت صناديق الاقتراع لكن أنصار الاستفتاء توجهوا للمراكز على الرغم من إغلاقها فى خطوة تتحدى رفض مدريد للاستفتاء.

 

ويعد الاستفتاء واحدا من أسوأ الأزمات الدستورية التى تتعرض لها إسبانيا منذ عشرات السنين حيث هناك مخاوف من اندلاع أعمال عنف فى الشوارع بين المؤيدين والمعارضين لانفصال كتالونيا عن إسبانيا.

 

وعلى جانب أخر اتهمت الحكومة المركزية الإسبانية شرطة إقليم كتالونيا بالتصرف بمعايير سياسية وغير مهنية وانحيازهم للاستفتاء الذى علقته المحكمة الدستورية بمدريد.

 

وذكرت صحيفة "يورو برس" عن مصادر الشرطة المركزية الإسبانية تصريحها بأن الشرطة والحرس المدنى يمتثلان لأوامر القاضى ويزيلان بالفعل أوراق الاقتراع والصناديق من مراكز الاستفتاء غير الشرعى.

 

ورقة الاقتراع لاستقلال إقليم كتالونيا عن إسبانيا

5a0a3ae2e3.jpg

 

فيما ذكر وزير الداخلية لإقليم كتالونيا بعد التصويت "نحن نمارس حقنا فى الحرية والديمقراطية والكياسة والقناعة" وبعد إدلاء وزير الداخلية جواكيم فورن بصوته فى الاستفتاء ذكر على موقع التغريدات "تويتر" "إننا اليوم نحن الكتالونيون نمارس حقنا فى التصويت بحرية وديمقراطية وكياسة وقناعة وقد فعلت ذلك بالفعل" كما أرفق الرسالة مع صورة يدلى فيها بصوته.

 

ومن جهته ندد رئيس إقليم كتالونيا كارليس بيجديمونت اليوم الأحد بالعنف غير المبرر من جانب الشرطة الوطنية فى #برشلونة لتفريق متظاهرين كانوا يريدون التصويت فى الاستفتاء الذى منعته مدريد.

 

رئيس إقليم كتالونيا كارليس بيجديمونت يصوت ممسكا "وردة حمراء"

1249816-839498-01-02

 

وذكر للصحفيين إن "الاستخدام غير المبرر للعنف وغير العقلانى وغير المسئول من جانب الدولة الإسبانية لن يعطل إرادة الكاتالونيين" مشيرا إلى ضرب بالهراوات واستخدام الرصاص المطاطى واعتداءات من دون تمييز على أشخاص يتظاهرون سلميًا" فيما أمسك بـ"وردة حمراء" فى يده عقب انتهائه من الإدلاء بصوته.

المصدر : الموجز