العراق: وفاة الرئيس السابق والزعيم الكردي جلال طالباني
توفي الرئيس العراقي السابق والزعيم الكردي المخضرم جلال طالباني الثلاثاء عن 84 عاما كما أعلن التلفزيون الرسمي. وكان طالباني أول رئيس غير عربي للعراق وانتخب عام 2005 بعد الغزو الأمريكي والذي أطاح بنظام صدام حسين.

جلال طالباني: المقاوم الكردي الذي أصبح رئيسا للعراق

الرئيس العراقي جلال طالباني في العناية المركزة بعد إصابته بجلطة دماغية

أعلن التلفزيون العراقي الرسمي أن الزعيم الكردي والرئيس السابق جلال طالباني توفي الثلاثاء وأوضح حزبه "الاتحاد الوطني الكردستاني" أنه مات في ألمانيا بعد سنوات من المرض أعقبت إصابته بجلطة دماغية عام 2012. وطالباني أول رئيس غير عربي للعراق وانتخب عام 2005 بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة والذي أطاح بصدام حسين

ولم يتخذ موقفا علنيا من الاستفتاء الذي قاده منافسه السياسي مسعود بارزاني إلا أن حزبه أعلن معارضته للاستفتاء بينما كان أنصاره منقسمين حوله.

وتمكن طالباني السياسي المحنك والمفاوض الماهر الذي كان يحظى باحترام شرائح واسعة مختلفة من المجتمع العراقي خلال سنوات حكمه من مد جسور بين الأطراف المتناحرة في بلاده ما ساهم في التخفيف من حدة التوترات.

الرئيس جلال طالباني على فرانس 24: "لن أوقع أمر إعدام طارق عزيز"

ولعب طالباني دورا بارزا في تهدئة الأزمات بين العرب والأكراد في البلاد وتحسين العلاقات مع دول الجوار كإيران وسوريا.

ولد طالباني الملقب "مام جلال" أي "العم جلال" باللغة الكردية في 12 تشرين الثاني/نوفمبر عام 1933 في قرية كلكان التابعة لقضاء كويسنجق في شمال العراق وأمضى شبابه في النضال من أجل توحيد الشعب الكردي الذي يتوزع في العراق وتركيا وسوريا وإيران.

ودرس القانون في جامعة بغداد وانضم إلى "الحزب الديمقراطي الكردستاني" بزعامة الملا مصطفى بارزاني والد مسعود بارزاني. بعدها بدأ نضاله عبر انتفاضة الأكراد الأولى عام 1961 ضد الحكومة العراقية آنذاك.

للمزيد: انتخاب جلال طالباني رئيسا للبلاد وتكليف نوري المالكي بتشكل الحكومة الجديدة

وبسبب خلافات بين الرجلين انضم طالباني إلى مجموعة انفصلت عن الحزب وشكلت المكتب السياسي لـ "الحزب الديمقراطي" وشكل حزب "الاتحاد الوطني الكردستاني" في عام 1975. وواصل نضالا غالبا ما حمل خلاله السلاح وكثف مطالبه بحكم ذاتي للأكراد.

في 1988 يوم استخدم صدام حسين الأسلحة الكيميائية ضد الأكراد في حلبجة كان طالباني أحد قادة حركة التمرد الكردية.

بعد حرب الخليج الثانية التي طرد بعدها جيش صدام حسين من الكويت نجح الأكراد في الحصول على حكم ذاتي في كردستان بعد انتفاضتهم سنة 1991. وبات هذا الحكم قانونيا بعد الاجتياح الأمريكي للعراق في 2003. في تلك الفترة كان طالباني وبارزاني اتفقا على وضع خلافاتهما جانبا وانتخب طالباني رئيسا للعراق وبارزاني رئيسا لكردستان.

خضع لعملية جراحية ناجحة في القلب في الولايات المتحدة في آب/أغسطس 2008. وفي 2012 أمضى 18 شهرا في ألمانيا لتلقي العلاج بعد إصابته بجلطة دماغية أقعدته على كرسي متحرك. ونقل مجددا إلى ألمانيا قبل 25 أيلول/سبتمبر موعد الاستفتاء على استقلال كردستان.

 

صحيفة كل أخبارك/ أ ف ب

المصدر : فرانس برس