سفر طبيب تسبب بوفاة طفل بالمدينة.. والصحة: خروجه نظامي

نشر قبل 1 ساعة - 11:59 ص, 14 محرّم 1439 هـ, 4 أكتوبر 2017 م

صحيفة كل أخبارك – المدينة:

في واقعة تكررت أكثر من مرة بالمملكة اتهم مواطن بالمدينة المنورة مديرية الشؤون الصحية بالسماح لطبيب تسبب في موت ابنه البالغ من العمر 6 سنوات بالسفر وإنهاء إجراءاته رغم صدور حكم ضده من الهيئة الصحيَّة الشرعية بالمدينة.

ووفقاً للمعلومات التي نشرتها “المدينة” فإن طبيب التخدير الذي يحمل “جنسية عربي” كان يعمل في مركز صحي حين قدم إليها “المواطن سعيد سعد العروي” ومعه ابنه الذي كان يعاني من أعراض مرضية.

وبحسب والد الطفل المتوفى فإن الطبيب لم يستطع تقييم خطورة حالة الطفل قبل وفاته بالرغم من وصوله وهو في حالة إغماء وانخفاض في ضغط الدم وهو ما نتج عنه تدهور الحالة الصحيَّة لطفل تطلبت مزيداً من الإجراءات الصحية.

واكتفى الطبيب الذي يعمل بالمركز بوصف محاليل وأدوية وبعد أن تدهورت حالته للمرة الثانية في اليوم نفسه تم حقن الطفل الذي يبلغ من العمر 6 سنوات بإبرتين ثم تم تحويله على إثرهما إلى مستشفى الملك فهد ليتوفاه الله قبل وصوله لها.

وصنفت الجهات المختصة سبب الإهمال بأنه يعود إلى التشخيص الخاطئ من قبل الطبيب مما نتج عنه وفاة الطفل أثناء نقله إلى مستشفى الملك فهد.

صدمة والد الطفل

والد الطفل الذي فقد فلذة كبده تقدم بشكوى ضد الطبيب في الهيئة الصحية الشرعية بالمدينة والتي بدورها أصدرت حكماً بإدانة الطبيب في وفاة الطفل وتحميله كامل المسؤولية كما أصدرت توصية بإعادة تقييم الطبيب علمياً وعملياً.

لكن المفاجأة كانت حينما علم “والد الطفل المتوفى” أن صحة المدينة قامت بإنهاء عقد الطبيب بناء على طلبه وإنهاء إجراءاته وصرف مستحقاته بالرغم من أن هناك حكماً صادراً بإدانته فيما يخص الحق الخاص.

وقد ثبت للهيئة وأعضائها -وفق ما جاء في تقارير القضية- مسؤولية الطبيب في وفاة الطفل وتحمل الدية كاملة حيث لم يستطع الطبيب تقييم خطورة حالة الطفل في الزيارة الأولى حيث كان يعاني من إغماء وانخفاض في ضغط الدم.

وأظهر والد الطفل أن الهيئة الشرعية وجهت خطاباً عاجلاً وسرياً للشؤون الصحية بالمدينة أوصت فيه بإعادة تقييم الطبيب علمياً وعملياً على أن يكون ذلك بصورة عاجلة لاتخاذ الإجراءات النظامية بحقه إلا أن الشؤون الصحية لم تتخذ أي إجراء ضد الطبيب بل قامت بإلغاء عقده وصرف مستحقاته ومغادرته البلاد دون أن يتم تنفيذ الحكم فيه بالرغم من أن الهيئة الشرعية قد أدانته على أن يتحمل كامل الدية.

خروج نظامي

ووفقاً لـ”المدينة” فقد وصف “حاتم سمان المتحدث الرسمي للشؤون الصحية بمنطقة المدينة المنورة” إجراءات خروج الطبيب المتسبب في وفاة الطفل بأنها نظامية”.

وذكر سمان “تم إصدار الحكم بالدية كاملة وفيما يخص الطبيب المذكور فلديه تأمين للأخطاء الطبية ومغادرته كانت نظامية”.

فيما أكدت الوثائق التي حصلت عليها «المدينة» أن الطبيب تقدم بطلب يوضح عدم رغبته في تجديد عقده بناء على طلبه في تاريخ 10-11-1438هـ على الوظيفة التعاقدية طبيب تخدير مقيم.

المصدر : تواصل