كيف علق طارق السويدان على استفتاء إقليم كردستان؟
علق المفكر الكويتي طارق السويدان على استفتاء الانفصال في إقليم كردستان العراق الذي أيده أكثر من 93 بالمائة من ناخبي الإقليم في نسبة مشاركة بلغت  72.16 بالمائة حسبما ذكرت اللجنة العليا المستقلة.

وذكر السويدان إن "الأكراد شعب كريم تعرض للظلم طيلة وجوده رغم أنه قد قدم لأمته المسلمة تضحيات جليلة وأبطالا أفذاذا مثل صلاح الدين رحمه الله تعالى".

وأشار: "اليوم الأكراد موزعون في بلاد شتى منها العراق وتركيا وإيران وسوريا. وقد لجأوا للتصويت على مبدأ الاستقلال (وليس الاستقلال الفعلي) لينبهوا العالم لأوضاعهم وحقوقهم بعد أن طال انتظارهم وازداد الظلم عليهم".

ورأى السويدان أن "إعلان الحصار عليهم غير جائز (كما لا أرى جواز حصار غزة أو قطر وكلاهما قد طال بشكل ظالم) فهذا سيؤذي الشعوب وسيزرع الكراهية".

وأعرب عن اعتقاده بأن "الحل هو في التفاوض الذي يحقق مبادئ العدل في توزيع الثروة ويحافظ على قوة البلاد ويرسخ حق الشعوب في تقرير مصيرها وليس بفرض الإرادة عليها".

وبخصوص رفع علم إسرائيل ذكر السويدان إن "هذه التصرفات لا تمثل الأكراد بل البعض منهم وكذلك هناك دول عربية لها علاقات رسمية وغير رسمية مع الكيان الصهيوني وهذا ما رفضته شعوب تلك الدول".

ووفقا لرأي المفكر الكويتي فإن "الحل هو باستيعابهم في الأمة وليس بدفعهم لأحضان أعدائها أليس كذلك؟".

وعارضت الحكومة العراقية منذ البداية قرار إقليم كردستان في إجراء استفتاء لإعلان الانفصال فيما صرحت كل من تركيا وإيران وجميع دول العالم فضلا عن الأمم المتحدة رفض ما أقدمت عليه حكومة الإقليم.

المصدر : عربي 21