قيادي فتحاوي: عقد جلسة للمجلس التشريعي مرهونة بنتائج مباحثات القاهرة
خاص صحيفة كل أخبارك
اثبت عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة فتح عبد الله عبد الله أن عقد جلسة للمجلس التشريعي الفلسطيني مرهونة بنتائج مباحثات القاهرة بين حركتي فتح وحماس لافتاً إلى أن الرئيس محمود #عباس لن يصدر مرسوماً رئاسياً بعقد جلسة للتشريعي.

وقال عبد الله في تصريح خاص لـ "صحيفة كل أخبارك" إن الرئيس #عباس بانتظار ما تتفق عليه الفصائل؛ فهو متجاوب مع يمكن أن تتوصل إليه الفصائل نافياً أن يجري عرض أي حكومة يجري تشكيلها للمصادقة بالمجلس التشريعي.

وأضاف: "يكفي أن يصدر الرئيس #عباس مرسوماً رئاسياً بتشكيل الحكومة وبعد إجراء الانتخابات العامة وتشكيل حكومة جديدة سيتم التعامل معها وفق القانون الأساسي الفلسطيني" في إشارة منه إلى عرضها على المجلس التشريعي للمصادقة عليها.

وشدد عبد الله على أن كل الملفات المتعلقة بالانقسام الفلسطيني رهينة التوافق في القاهرة مستثنياً من ذلك القضايا الخدماتية والتي تمس المواطن الفلسطيني بالدرجة الأولى.

وحول الجلسة التي عقدتها الكتل البرلمانية في مقر المجلس التشريعي برام الله أمس الخميس قال عبد الله إن الجلسة جساءت بناءً على دعوة من رؤساء القوائم والكتل النيابية بحضور عدد من النواب المتواجدين برام الله؛ لبحث مستجدات المصالحة الفلسطينية.

وأضاف: "النواب ثمنوا خطوة المصالحة الفلسطينية وطالبنا بضرورة تطبيقها على أرض الواقع مشيراً إلى أن نواب المجلس التشريعي سيكونون العين الساهرة لكل ما يتم الاتفاق عليه في تحديد آليات معالجة الانقسام وفق اتفاق القاهرة عام 2011.

وتابع: "تشكيل الحكومة بيد الفصائل الفسطينية والتي تبدأ باجتماعات بين فتح وحماس ثم يلي ذلك اجتماعاً شاملاً للفصائل" مشدداً على أن الأمر في ذلك متروك لها.

وحول ملف الموظفين قال عبد الله إنه سيجري دراسة الملف عبر لجنة إدارية قانونية ستبحث كافة الخيارات المطروحة لدمج الموظفين واستيعابهم" مبيناً أن ما سيجري في القاهرة هو مناقشة لآليات تنفيذ اتفاق القاهرة 2011.

المصدر : دنيا الوطن