غرفة عمليات محاربة "داعش" تسيطر على مدينة صبراتة الليبية
صرحت غرفة محاربة تنظيم الدولة في مدينة صبراتة غرب ليبيا الجمعة انتهاء العمليات العسكرية التي اندلعت منذ السابع عشر من أيلول/سبتمبر الماضي مع الكتيبة 48 مشاة.

وتتبع غرفة محاربة تنظيم الدولة في صبراتة للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في حين تتبع الكتيبة 48 مشاة وزراة دفاع حكومة الوفاق الوطني.

ونشرت غرفة محاربة تنظيم الدولة على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك صورا لانتشار قواتها وأسلحتها الثقيلة في مدينة صبراتة عقب انسحاب الكتيبة 48 مشاة.

                             

وطالبت الغرفة سكان المدينة من المدنيين بعدم الدخول للمدينة إلا بعد تنظيفها من مخلفات الحرب والقذائف والصواريخ التي لم تنفجر بعد.

ارتفعت حصيلة اشتباكات مدينة صبراتة إلى 39 قتيلا و300 جريح بحسب ما صرحت به إدارة الإعلام في وزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني.

وكان رئيس الأركان العامة للجيش الليبي المكلف من حكومة الوفاق الوطني اللواء عبد الرحمن الطويل قد أصدر أمرا عسكريا إلى غرفة عمليات صبراتة والكتيبة 48 مشاة والوحدات المساندة باتخاذ إجراءات فورية لإيقاف القتال والعمليات العسكرية وعودة جميع الوحدات إلى معسكراتها محذرا بـ"اتخاذ الإجراءات القانونية حيال المخالفين".

اقرأ أيضا: هل ستشهد "مصراتة الليبية" انقساما بعد ظهور "داعش"؟

و"غرفة عمليات محاربة داعش" تشكلت في 2016 لمحاربة تنظيم الدولة من قبل المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق‎ الذي يرأسه فايز السراح.

وتعاني ليبيا فوضى أمنية وسياسية حيث تتقاتل كيانات مسلحة عديدة منذ أن أطاحت ثورة شعبية بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي في 2011.

وتتصارع حكومتان على الشرعية في ليبيا إحداهما حكومة الوفاق المعترف بها دوليا في العاصمة طرابلس (غرب) و"الحكومة المؤقتة" بمدينة البيضاء (شرق) وتتبع مجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق (شرق) والمدعوم من القوات التي يقودها خليفة حفتر شرقي البلاد.

المصدر : عربي 21