دراسة: الرياضة تصغّر السن وتطيل العمر

في الحركة بركة هذه المقولة قد تثبت صحتها علميا خاصة بعد أن أثبتت دراسة ألمانية أن الرياضة تساهم في إبقاء الأشخاص أصغر من عمرهم الفعلي. إن كنت تريد أن تصغر حتى 10 أعوام عليك بممارسة الرياضة بحسب ما يقوله العلماء.
من يمارس الرياضة فإنه يصغر من ناحية المهارات الحركية عن العازف عنها بمقدار عشرة أعوام في المتوسط. هذا ما توصل إليه تقييم حديث لدراسة طويلة المدى بعنوان “المساهمة في الصحة” والتي نشر نتائجها قسم الدراسات الرياضية بمعهد كارلسروه الألماني
وتهتم هذه الدراسة بفحص الحالة الصحية للنشطين رياضيا والعازفين عن ممارستها في المرحلة المتوسطة من العمر. وذكر البروفيسور كلاوس بوز الذي أشرف على الدراسة مع العالم ألكسندر فول: “يتضح من بياناتنا أن النشط رياضيا في سن الخميس يتمتع بلياقة بدنية مكافئة لغير النشط رياضيا في سن الأربعين”.

وأشار بوز أن البيانات أظهرت أيضا أن المشكلات الصحية التي تزيد في المعتاد مع تقدم العمر تنذر بصورة ملحوظة لدى ممارسي الرياضة. وتبين من خلال الدراسة أن من يمارس الرياضة أقل من ساعتين ونصف أسبوعيا فإن خطر إصابته بالسكري على سبيل المثال تتضاعف بمقدار أربع مرات.

وتشمل الدراسة التي تُجرى منذ عام 1992 في ألمانيا نحو 500 امرأة ورجل تتراوح أعمارهم بين 35 و 80 عاما حاليا. وذكر بوز أن النشاط الجسدي للذين شملتهم الدراسة ارتفع على مدار سنوات إلا أن نشاط 50% منهم لم يصل إلى الحد الأدنى الذي توصي به منظمة الصحة العالمية والذي يبلغ ساعتين ونصف أسبوعيا. ويخضع المشاركون في الدراسة لاختبارات كل عامين منذ عام 1992 لتقييم قوتهم العامة وقدرتهم على الحركة والتحمل والمهارات الحركية الدقيقة بالإضافة إلى اختبارات خاصة بقياس ضغط الدم ودهون الجسم وتقييم الحالة النفسية.

dw

تعليقات

المصدر : النيلين