البحرين تتهم زعيمين معارضين بالتجسس لحساب قطر

اتهم المحامي العام في البحرين اثنين من زعماء الحزب المعارض الرئيسي المحظور في البلاد بالتجسس لحساب قطر اليوم الأربعاء بعد شهور من فرض الحصار الخليجي عليها وقطع العلاقات.

وذكرت وكالة أنباء البحرين الرسمية أن الشيخ علي سلمان أمين عام جمعية الوفاق والشيخ حسن سلطان متهمان بالتخابر مع قطر للقيام "بأعمال عدائية ضد البحرين والإضرار بمركزها الحربي والسياسي والاقتصادي ومصالحها القومية .. والنيل من هيبتها".

وأشار البيان أن الرجلين اجتمعا مع مسؤولين قطريين "ومن يعملون لمصلحة دولة قطر في حزب الله اللبناني" واتهمتهما بنقل معلومات سرية وتلقي دعم مالي من قطر.

وذكرت النيابة العامة إنها استدعت سلمان وقامت باستجوابه "ومواجهته بالأدلة" في ضوء تحقيقات تجريها حيال اتصالات تقول إنها جرت بين سلمان ومسؤولين من قطر قبيل بدء التظاهرات المطالبة بالتغيير في 2011.

 

اقرأ أيضا: البحرين تفرض تأشيرة دخول على القطريين.. كيف علق النشطاء؟

وأمر المحامي العام للنيابة الكلية المستشار أحمد الحمادي باستدعائهما واستجوابهما.

وأمرت النيابة العامة أيضا بإحضار متهمين آخرين هاربين من دون أن يتحدد ما اذا كان سلمان سيحاكم على خلفية هذه القضية.

وكتبت علياء راضي زوجة الشيخ سلمان على تويتر قائلة إنها تحدثت عبر الهاتف مع زوجها الذي نفى "الاتهامات جملة وتفصيلا". ولم يصدر تعقيب بعد من جمعية الوفاق.

ويقضي سلمان بالفعل عقوبة السجن لمدة أربع سنوات في اتهامات بالتحريض على الكراهية وإهانة وزارة الداخلية بعد اعتقاله في 2015.

وقطعت البحرين والسعودية والإمارات ومصر علاقاتها الدبلوماسية وروابط النقل والتجارة مع قطر في يونيو حزيران واتهمتها بتمويل  الإرهاب.

وفي آب/أغسطس الماضي اتهم الإعلام الرسمي البحريني قطر بمحاولة الإطاحة بالحكومة البحرينية. وبث تلفزيون البحرين  تقريرا تضمن ادعاءات بأن قطر كانت وراء التظاهرات ضد الحكومة.

وأورد التقرير أنه في 2011 أجرى رئيس الوزراء القطري السابق الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني اتصالا بالشيخ علي سلمان الذي كان حينها زعيم جمعية "الوفاق" أكبر أحزاب المعارضة البحرينية طالبا منه دفع المتظاهرين إلى الشوارع لتشديد الضغوط ضد المملكة.

المصدر : عربي 21