وفاة أكبر طالب علم في العالم حسني الزيود (67 عاماً)
#رام_الله - صحيفة كل أخبارك
اطلبوا العلم من المهد إلى اللحد هذه المقولة الشهيرة التي تحث على طلب العلم في كل مراحل العمر و هذا ما فعلة الحاج الأستاذ حسني أكبر طالب في العالم الذي انتقل إلى رحمة الله تعالى عن عمر يناهز (67 عاماً) دخل أروقة الدراسية الجامعية بالمملكة العربية السعودية وإليكم بالتفصيل حكاية أكبر طالب في العالم.

توفي الحاج حسني أكبر طالب في #فلسطين والعالم أجمع عن عمر يناهز (67 عاماً) وقد ولد في سيلة الحارثية قضاء جنين عام 1950 توفي وهو يطالع المواد المختصة في أكاديمية زاد للعلم الشرعي حيث كان طالباً في كلية الشريعة وأصول الدين بالأكاديمية الإسلامية المفتوحة وأكاديمية زاد وكان مقرراً الإقامة بالمملكة العربية السعودية في المدينة الجامعية للجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة مطلع العام القادم حيث تم التحاقه بكلية الشريعة الأكاديمية الإسلامية المفتوحة عام 2009 و منذ ذلك الوقت وهو يواكب مسيرة العلم الشرعي و قد وهب حياته كلها للعلم.

عاصر الأستاذ والطالب المسن حسني أكبر طالب في العالم حيث شهد العدوان الثلاثي وحرب 67 و حرب الاستنزاف و أكتوبر عام 1973 و كانت حكايته عن تلك الحروب التي خاضتها الأمة العربية .

أعلن كل من مدير عام الأكاديمية الإسلامية المفتوحة الدكتور راشد الزهراني ومدير عام أكاديمية زاد الشيخ العلامة محمد المنجد ومدير عام الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة الدكتور حاتم بن حسن المرزوقي أن وفاة الطالب المسن الحاج حسني الزيود نتيجة إصابته بمرض (نزيف نصفي على الدماغ) وقد عُرف بإصابته بالمرض منذ 11 يوماً ونقل إلى المستشفى ويقول أهل العلم  تلقينا اتصالاً هاتفياً يوم الأحد الماضي يفيد بوفاة أكبر طالب في العالم.

وقال الزيود سابقاً في حديثه لوكالات الأنباء: "إن حلمه بالحصول على الشهادة الجامعية "راوده منذ إنهائه المرحلة الثانوية العامة عام 1983 إلا أنه تراجع بسبب الواقع الاقتصادي الذي عاشه في تلك الفترة".

وتابع: لكن الحلم عاد مرة أخرى وبقوة بعد التغلب على بعض المعوقات الاقتصادية والحمد لله تمكنت من الحصول على درجة الامتياز.

وأضاف الزيود أن جميع أبنائه أنهوا منذ أعوام دراستهم الجامعية وقبل حصوله على الشهادة الجامعية الشيء الذي دفعه للبحث عن العلم وطلبه حيث "اطمأن على أبنائه وحان دوره".

وعن طلب العلم بعد أربع عقود من حصوله على الثانوية العامة قال الزيود: العلم ليس له وقت محدد ومن يسعى للعلم يحصل عليه حتى لو في آخر يوم من حياته فالعلم لا يقتصر على سن معين.

وبدورها كرمت محافظة جنين الزيود ممثلةً بمحافظها طلال دويكات لتفوقه الدراسي وإصراره على مواصلة التعليم واحتفت العديد من الفضائيات المحلية والعالمية بإصرار الزيود على طلب العلم.

المصدر : دنيا الوطن