لهذا رفضت الجزائر مشاركة أمريكا في مكافحة الإرهاب بالنيجر
رفضت القيادة السياسية بالجزائر مؤخرا طلبين تقدمت بهما واشنطن للمشاركة في عملية عسكرية لملاحقة مجموعة مسلحة في دولة النيجر المجاورة.

مصدر أمني جزائري أثبت أن الولايات المتحدة الأمريكية تقدمت بطلبين للجزائر في يونيو/ تموز وأكتوبر/ تشرين الأول الماضي من أجل مشاركة وحدات عسكرية جزائرية في عمليات ملاحقة لمجموعة مسلحة بايعت في 2015 تنظيم الدولة.

وأردف أن الطلب الأمريكي "قوبل بالرفض آليا بالنظر إلى عقيدة الجيش الجزائري التي تمنع مشاركته في عمليات خارج البلاد بنص الدستور".

و"داعش الساحل والصحراء"؛ تنظيم أسسه عدنان أبو الوليد الصحراوي أحد قادة "حركة التوحيد والجهاد في المغرب الإسلامي" والتي كانت أول تنظيم في الساحل (الأفريقي) يعلن ولاءه لتنظيم الدولة.

وتوحدت الحركة المذكورة مع جماعة "الموقعون بالدماء" بقيادة مختار بلمختار وشكلا تنظيم "المرابطين" غير أنهما سرعان ما انقسما بسبب الخلاف حول مبايعة أبي بكر البغدادي زعيم "داعش" أو الولاء لتنظيم القاعدة.

وفي 24 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" التي تصدر بلندن عن مسؤول حكومي جزائري قوله إن مساعد منسق محاربة الإرهاب بالخارجية الأمريكية رافي غريغوريان نقل للسلطات الجزائرية طلب بلاده حول إمكانية مشاركة الجيش في عملية عسكرية موسّعة بالنيجر التي شهدت مقتل 4 جنود أمريكيين في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وذكر المصدر أن المسؤول الأمريكي التقى في العاصمة الجزائرية وزير الخارجية عبد القادر مساهل ومنسق المصالح الأمنية للمخابرات التابعة للرئاسة اللواء عثمان طرطاق ومسؤولين بجهازي الشرطة والدرك في 23 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي. 

وذكر غريغوريان في لقاء صحفي بمقر السفارة الأمريكية إن الجزائر ترفض التدخل عسكرياً خارج حدودها لدواعٍ متعلقة بدستور البلاد لكن لديهم قناعة بأن الجيش الجزائري يمكنه حسم المعركة مع الإرهاب بالمنطقة وخاصة في ليبيا.

ولم تصدر السلطات الجزائرية أي تصريح بشأن هذه المعلومات المتعلقة بالطلب الأمريكي وموقفها منه حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

وأرسلت الولايات المتحدة الأمريكية قوة خاصة إلى دولتي مالي والنيجر في ربيع 2016 بعد الهجمات الدامية التي نفذها فرع تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الناشط بشمالي مالي في العاصمة باماكو تشرين الثاني/ نوفمبر 2015 وفي عاصمة بوركينا فاسو كانون الثاني/ يناير 2016.

وظهرت القوات الأمريكية للمرة الأولى في المنطقة أثناء عمليات عسكرية بحثا عن إرهابيين في منطقة أرليت شمالي النيجر في آذار/ مارس 2017.

وفي آذار/ مارس 2017 ذكرت صحف موريتانية وجزائرية من بينها صحيفة "الخبر" أن قوة أمريكية شاركت في عملية بحث عن إرهابيين من تنظيم الدولة نفذها المئات من جنود الجيش المالي شمالي البلاد.

وفي هذا الصدد ذكر الصحفي الجزائري المتخصص في الشأن الأمني بوعلام فوزي "بغض النظر عن رفض الجزائر أو قبولها المشاركة في عملية عسكرية في النيجر فإن فكرة مشاركة جيشها في نشاط أمني وعسكري في دولة جارة تربطهما معاهدة أمنية تعد مرفوضة في عقلية السلطات الجزائرية".

وأشار فوزي: "المطلوب أمريكيا ليس مشاركة قوات جزائرية بشكل مباشر في العمليات بل ربما كمستشارين عسكريين وعبر المعلومات الأمنية وإرسال ضباط مخابرات".

من جهته ذكر الصحفي المالي المتابع للشأن الأمني خانين عبد الكريم: "أعتقد أن القوات الأمريكية الموجودة في النيجر ومالي ليست قوات دائمة الحضور في هذه المناطق بل تتواجد في فترات متقطعة وحسب ضرورة عمليات مكافحة الإرهاب في المنطقة".

وأشار المتحدث: "يمكننا تقسيم هذه القوات إلى فئتين مجموعة مستشارين متخصصين في التدريب وقوات تدخل خاصة تشارك في عمليات مكافحة الإرهاب وهذه القوات تتمركز في قواعد جوية في مالي والنيجر".

المصدر : عربي 21