الساعة والزمن فى الاغنية السودانية

توجد بعقل اى انسان ساعة داخلية (بيولوجية) تساعده فى ادراك مواقيت محدده (صباح ظهر ليل ) وتوجد فى قلبه مجازا ساعة رومانسية تشير لمواعيد زمنية ينتظرها بالدقيقة والساعة والشهور ..وتوجد فى يده ساعة سويسرية او اسيوية يعرف من خلالها الزمن واوقاته رغم استخدامه الهاتف المحمول .
ولاهمية الوقت والزمن فى حياتنا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والعاطفية تناول شعراء الاغنية السودانية هذا الموضوع مباشرة فى مفردة (ساعة- وقت- زمن- لحظة ) فى العديد من الاغانى وعبر خمسة عقود زمنية شهدت مسيرة الاغنية وهى تعبر عن الانسان السودانى وتعاطيه المتعدد مع الحياة والمجتمع والطبيعة .
تعالوا معى نستخرج اولا من حقيبة الفن نموذجا واحد يقول (الزمان زمانك اهدى لى من فضلك نظرة يا الفريد فى عصرك ) اعتراف من المحب بأن الزمن الذى فيه المحبوب هو له وحده لانه فريد فى كل شيىء .. اما الفنان احمد الجابرى من اشهر اغانيه (هات يا زمن) مناجاة مع الزمن وسياحة رومانسية راقية تؤكد اهمية الزمن للمحب وهو ينتظر محبوبه فى تشوق وانتظار حار ومناداة بابتعاد الهم والحزن . اما الفنان ابراهيم عوض ومن اشهر اغانيه (يا زمن) الذى يطلب منه ان يتوقف قليلا ويهديه لحظات هنيئة وبعد ذلك ليذهب باقى عمره أينما يذهب فقط المطلوب من الزمن ان ينتظر قليلا ولا يتحرك , وله اغنية اخرى ( يا حليل الزمن البجبر الخواطر ثم الزمن الغدار ) وهذين الزمنين الغدار والجابر للخواطر فى اغنية – سلوى-
فنان افريقيا الاول محمد وردى تغنى باغنية جاء فيها (زمن فات وزمن جاى وزمن لسه ) ثلاث ازمان اوقات الاول مضى والثانى قادم من المستقبل القريب والثالث المستقبل البعيد , كل الازمان داخل الاغنية الماضى والحاضر والمستقبل ..بينما حملت اغنية الفنان خليل اسماعيل (قبل ميعادنا بساعتين) تناولا جديد ا ورمانسية غير مسبوقة حينما يغالط المحبوب نفسه فى اصرار مبالغ فيه ويظن انه لم يحضر فى مواعيد اللقاء رغم انه جاء قبل ساعتين من الزمن المضروب .
الفنان ود البادية فى احد اغانيه (عرفتك يا زمن عشقتك) معرفة وعشق لزمن جميل كان فيه المحبوب حاضرا وبالتالى يصدح المحبوب بهذه الهتافية الراقية ..
الفنان محمد الامين (الغريب الساعة جنبك تبدو اقصر من دقيقة والدقيقة وانت ما فى مرة ما بنقدر نطيقها ) لاتحتاج الى شرح مخاطبة مباشرة ورجاء للمحبوب الا يسافر ..وفى اغنية اخرى له وهى الجريدة يقول (مرت لحظات وكمان ساعات ) والمحب ينظر لمجبوب يقرأ فى جريدة وهو يتأمله ..اقتران غير عادى بين الزمن والانسان .
الفنان عبدالكريم الكابلى (زمان الناس هداوة بال وانت زمانك الترحال ) مقارنة بين حالين فى زمن واحد ..كما ان هناك اغنيات كثر يحملن الساعة والزمن والوقت مثل (كلمنى الساعة كم ) او (فى اللحظة ديك اشتقت ليك ) ويمكن ان تكون فى الساعة تلك اشتقت اليك اكثر من شوق السحاب الراحل وهكذا .. سياحة راقية فى ميديا الوقت عبر الاغنية السودانية الهدف استرجاع صور جميلة فى الذهنية الوطنية لزمن ما وساعة ما كانت حاضرة وها نحن نسترجع الان الساعة العالمية التى اخذناها قبل سبعة عشر عاما والعود احمد

الخرطوم 1-11-2017م (سونا) كتب- سعيد الطيب

تعليقات

المصدر : النيلين