الرئيس السوداني يوقف موكبه ليداعب مواطن يحمل خضارا على دراجة هوائية.. لماذا فعل ذلك؟

(حدثوني عن رئيس اي رئيس دولة في العالم !!! ولناخذ مثلا لذلك من أمة العرب من(محيطها الي خليجها) اعطوني نموذج لاحدهم” ابحثوا معي عن (رئيس دولة) يباشر الناس ؛؛ ويغشي اجتماعاتهم ” يؤانسهم في افراحهم ويواسيهم في أحزانهم”(يشيل الفاتح ويبشر للعريس) يطيب الخواطر ويعقد قران الصبايا والشباب) هكذا كتب المخرج السوداني الشهير سيف حسن مساء الخميس على فيسبوك.

وأشار سيف (في تقديري اعلام الحزب الحاكم والدولة غبي ومباشر و فاشل بالكامل في رسم صورة مقاربة اجتماعيه واقعية قريبة من بساطة الرئيس ك( ود بلد).

وذكر سيف بحسب ما نقلت عنه محررة صحيفة كل أخبارك (بالامس اوقف الرئيس في الطريق العام موكبه أمام مسجد النور ليشاغل عجلاتي يحمل خضارا تنؤ به عجلته المتهالكة كان يسكن جارا له في حي كوبر العريق).

وأشار سيف (لننظر في الجانب الآخر كيف يتم صناعة وتقديم صورة الرئيس !!! لناخذ مثلا الرئيس التركي رجب اوردغان!! يذهب الي الأماكن العامة يلتقي امرأة عجوز يقبل رأسها والخدمات والصحف حاضرة أو يتوقف في جسر طريق سريع للمارة يلاطفهم والكاميرا حاضرة وكل شيء معد بأحكام !! لاشي يحدث صدفه ابدا كل شي يحدث كما أريد له أن يحدث!!! فقط هؤلاء محترفون
نحتاج الي شركة علاقات عامه فقط تقدم الصورة الحقيقية للرئيس كإنسان اولا).

ريم منصور (صحيفة كل أخبارك)

تعليقات

المصدر : النيلين