شيخ الأزهر يدعو هؤلاء إلى دعم مصر في الحرب على الإرهاب

أدى شيخ الأزهر أحمد الطيب صلاة الجمعة اليوم بمسجد الروضة في مدينة بئر العبد بمحافظة شمال سيناء الذي شهد هجوما مسلحا الجمعة الماضية أسفر عن امقتل 310 من المصلين وإصابة آخرين.

ويزور الطيب مع وفد رفيع من علماء وقيادات الأزهر بعض أسر الشهداء والمصابين للتعبير عن تضامن الشعب المصري معهم.

 

وأعرب شيخ الأزهر عن تعازيه للشعب المصري في الحادث الذي استهدف المصلين بمسجد الروضة الجمعة الماضية 24 نوفمبر 2017.

 

وذكر الطيب في كلمة له بالمسجد عقب أداء صلاة الجمعة: "إن الأزهر بفضل الله وبصمود الشعب المصري ماض في فضح الفكر الضال وتفكيكه مضيفا: "مصرنا المحروسة قادرة على دحر فلول الإرهاب والقضاء على جماعات الجهل وتحصين شباب الأمة من الوقوع  في شباكه وبراثنه ولن تثنيه هذه الجولات الغادرة من الباطل وأهله عن أداء رسالته التي يقوم بها منذ أكثر من ألف عام".


وأثبت الطيب أن "الإرهاب الأسود المتوحش إنما يقصد في المقام الأول مصر وشعبها ومساجدها وكنائسها وجيشها الباسل ورجال أمنها الأبطال لكن مصر المحروسة التي لم ولن تقهر قادرة بعون الله على دحر فلول الإرهاب والقضاء على جماعات الجهل ودعاة التكفير وخفافيش الظلام".


وناشد شيخ الأزهر في كلمته "الأمتين العربية والإسلامية والصادقين الجادين في محاربة الإرهاب ومحاصرته أن يقفوا مع مصر صفا واحدا ويدا بيد وأن لا يتركوها في مواجهة هذا الإرهاب العالمي الخبيث."


ودعا أحرار العالم في الشرق والغرب أن يسارعوا في الكشف عمن يقف وراء هذا الإرهاب ويمده بالمال والسلاح ويوفر له المأوى والحماية. 

 

 

صلاة الجمعة من مسجد #الروضة بحضور شيخ الأزهر والمفتى ووزير الأوقاف pic.twitter.com/C6MJU25bNc

 

المصدر : عربي 21