قائد الثورة يدعو حكماء اليمن إلى التدخل لإيقاف هذه الفتنة واتخاذ موقف ضد أي طرف متعند
دعا قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي حكماء وعقلاء #اليمن إلى الإضطلاع بدورهم لإيقاف هذه الفتنة واتخاذ موقف ضد أي طرف يتعند أو يصر على الإخلال بالأمن والإستقرار.

وقال السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي في كلمة له صباح اليوم " نحن في لحظة هامة وعلى الجميع التحلي بأعلى درجات المسؤولية".

وأشار " مارسنا في الأيام الماضية أعلى درجات ضبط النفس ".. داعيا إلى الكف عن التهور اللا مسؤول واللا مبرر له ولا داعي له.

وتابع "نحن أحرص الناس على استقرار الوضع الداخلي وعلى استتباب الأمن في صنعاء وفي كل أنحاء البلد وأن يتفرغ الجميع للتصدي للعدوان".

ودعا السيد عبد الملك الحوثي جميع الشخصيات والعقلاء والمواطنين كافة إلى أن يكونوا متحلين بأعلى درجات المسؤولية والإنضباط والتعاون مع مؤسسات الدولة في الحفاظ على الأمن والاستقرار وعلى أمن واستقرار العاصمة صنعاء.

وأشار" ليحتكم المؤتمر الشعبي معنا إلى العقلاء والمشائخ في البلد ويتحمل الخطأ من يحكم عليه اليوم الدولة معنية بأمن واستقرار الجميع من كافة الاتجاهات من المؤتمر أو أنصار الله أو أيا كان معنية بحماية أمن المواطن في صنعاء وفي غير صنعاء ويتعاون معها المشائخ والوجاهات والعقلاء والحكماء والمواطنين لمنع إثارة الفتنة ويصر الجميع على الحفاظ على الأمن والاستقرار".

ومضى السيد عبد الملك الحوثي" إذا كان هناك أي خلافات يمكن أن تحل بالحوار والتفاهم ويجب أن يتدخل العقلاء والحكماء بهذا المنطق وعلى هذا الأساس وأن لا يقبلوا بدعوات الفتنة التي تخدم العدوان".

وناشد قائد الثورة رئيس المؤتمر الشعبي العام الزعيم علي عبد الله صالح بأن يتفاعل إيجابيا مع كل الجهود الرامية لتحقيق أمن واستقرار ومصلحة الوطن وأن يتحقق من أي ادعاءات أو مزاعم وأن يفتح المجال للعقلاء والأحرار ليتحروا من الحقيقة ويكونوا مع الحقيقة ضد كل من هو معتد ومخرب ويسعى إلى إثارة الفتنة.

كما دعا الدولة إلى تحمل مسؤولياتها تجاه ما يجري .. وقال" أدعو المواطنين وكافة القبائل في كل المحافظات والمناطق أن يكونوا إلى جانب الأمن والاستقرار وأن يجعلوا الجبهة الوحيدة التي يركزوا عليها هي التصدي للعدوان ولا يقبلوا بإثارة الفتنة في أي محافظة".

وأشار " وليحتكم معنا المؤتمر الشعبي العام إلى الحكماء والعقلاء من أبناء المؤتمر ومن كافة أبناء البلد وإذا طلع الخطأ عندنا أو لدى الأجهزة الرسمية نتحمل المسؤولية وتتحمل الأجهزة الرسمية المسؤولية وإذا طلع الخطأ عندهم وكانت تصرفاتهم متهورة ولا مبرر لها يتحملوا المسؤولية".

وناشد قائد الثورة رئيس المؤتمر الشعبي العام علي عبد الله صالح إلى التعقل وأن يكون كما كان منذ بداية العدوان وإلى اليوم حريص على مصلحة وطنه مؤثرا للأمن والاستقرار.

المصدر : سبأنت