لقاء موسع للمكتب التنفيذي وحكماء وعقلاء محافظة الحديدة
ناقش لقاء موسع بمحافظة الحديدة اليوم للمكتب التنفيذي وحكماء وعقلاء محافظة الحديدة الأوضاع بالمحافظة والمستجدات الأخيرة التي شهدتها البلاد.

وفي اللقاء الذي ضم عقلاء ومشائخ وعلماء وأعضاء المكتب التنفيذي وأعضاء المجالس المحلية بالمحافظة ومديرياتها أكد محافظ الحديدة أن أبناء تهامة حافظوا وسيحافظون على أمن واستقرار المحافظة مثلما فعلوا في الفترات الماضية.

وقال" الحديدة كمحافظة وكرجال ستظل عطاءا وبذلا للدفاع عن أمنها واستقرارها وستعمل مع كل أبناء الوطن في حفظ الأمن والدفاع عن الوطن".

ودعا المحافظ الهيج الجهات الأمنية والمعنية للقيام بواجبها وتقديم خطة عمل مزمنة لستة اشهر قادمة يتم فيها التركيز على الشباب والقضاء على أوقات فراغهم والعمل على تقنين الخطاب الديني والسياسي بما يهدف إلى الحفاظ على وحدة الصف.

وفي اللقاء الذي حضره وكلاء المحافظة ومدير أمن المحافظة القيت كلمتان عن أعضاء مجلس النواب ألقاها هبة الله شريم وعن العلماء ألقاها نائب رئيس جامعة العلوم الشرعية الشيخ علي عبادي أشارتا إلى أهمية الحفاظ على أمن واستقرار الوطن من خلال تلاحم وتكاتف كل أبنائه.

وأشادا بدور أبناء محافظة الحديدة في مختلف المراحل .. مؤكدين أن أبناء الحديدة سند للقيادة في الحفاظ على أمن واستقرار الوطن.

وأدان بيان صادر عن اللقاء الموسع للمكتب التنفيذي والعقلاء والحكماء ما حصل من المليشيات التخريبية في العاصمة صنعاء.. مشيدا بدور الشرفاء في المؤتمر الشعبي العام والقوى الوطنية الذين رفضوا الانجرار وراء دعوة الفتنة.

وأثبت البيان الذي تلاه وكيل المحافظة عبد الرحمن الجماعي على وحدة الصف الداخلي والتصدي لكل من تسول له نفسه العبث بأمن واستقرار المحافظة وتمزيق نسيج الاجتماعي وان الأولوية هي في التصدي للعدوان الخارجي ورد الجبهات بالمال والرجال.

ودعا البيان مدراء عموم المديريات ومدراء الأمن للقيام بدورهم في حفظ الأمن والاستقرار في كل مديريات المحافظة.

ودعا إلى إقامة لقاءات مصغرة في المديريات للعقلاء والحكماء وقيادات المكونات السياسية لعمل آليات كفيلة بحفظ الأمن والاستقرار ورد الجبهات بالمال والرجال.

كما أكد المجتمعون على أن تقوم الأجهزة والمؤسسات الرسمية بالدور المناط بها بما يخدم المصلحة العامة.. مستنكرين استمرار الحصار وإغلاق المنافذ اليمنية الذي زاد من معاناة الشعب اليمني.

وأكدوا وقوفهم مع المجلس السياسي الأعلى وقيادة الثورة في خطواتهم التي يقومون بها لمواجهة العدوان وحفظ الأمن والاستقرار.

وأدانوا ما يتعرض له الصيادون من قتل وحصار واستهداف وحشي من قبل قوات تحالف العدوان.. مطالبين منظمات الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالعمل على حمايتهم من الاستهداف الذي يتنافى مع كل القوانين والأعراف الدولية.

المصدر : سبأنت