(62) حولاً انقضت.. الاستقلال.. تساؤلات كل عام

يقول الزعيم الخالد إسماعيل الأزهري إنه ترك للشعب السوداني (استقلالاً كصحن الصيني.. لا فيه شق ولا طق). ولكن مع مرور السنوات التي وصلت في عددها لـ (62) عاماً منذ إعلان استقلال السودان في مثل هذا اليوم من العام 1956م نعود ونجتر سنوياً تساؤلات عن مدى سلامة (صحن الزعيم).

ولا غرو أن الحديث عن الاستقلال يقود مباشرة إلى حجم الرهان الذي كان يطلقه المستعمر الإنجليزي على بلادنا والهند باعتبارهما درتي التاج البريطاني. وحتى بعد خروج المستعمر كان يعتقد على نحو واسع أن السودان والهند سيجريان في مسار لا حيدة عنه كدقة خطوط السكك الحديد نحو المستقبل الواعد ولكن بكل أسف جرت التوقعات على الهند وخابت بشكل غير متوقع في السودان الذي كان يقول حكّامه الغنجليز أنه بلد يصعب التكهن بطقسه وبأحوال السياسة في ربوعه.

علامات

قبيل التحدث عن حصيلة (62) عاماً للاستقلال يلزمنا بكل تأكيد التحدث في علامات مضيئة في تاريخ السودان وحسبها أصحابها والناس أنها تأسيس لاستقلال جديد. ونحصر نماذجنا هاهنا على الأمثولات الجديدة والأخيرة.

وفي مسيرة التاريخ السوداني نجد أن ثورتي أكتوبر وأبريل المجيدة مع عظمتهما لم تدخلا في هذه التصانيف ولكن كثيرين اعتبروا التوقيع على اتفاقية السلام الشامل – نيفاشا في التاسع من يناير العام 2005 استقلالاً جديداً لما حققته من وقف لأطول حرب أهلية في تاريخ القارة الأفريقية بأسرها.

ولكن بعد انقضاء أجل الاتفاقية تحول ذلك التاريخ لطعم مرير بعد أن انفصل الجنوب واشتعلت الحرب في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان وبالتالي تحولت الاتفاقية إلى نقيض مقاصدها.

ثم قد تحدثت الحكومة السودانية عن الحوار الوطني الذي أطلقه الرئيس عمر البشير من منصة حوار الوثبة استقلالاً جديداً هو الآخر عبر إطلاق أحاديث متفائلة بإمكانية أن يفضي نهاية المطاف إلى إنهاء خلافات الفرقاء السودانيين.

ولكن ذات الخلاف الوطني صار محل شكوك بعد إمساك القوى المعارضة الرئيسة عن الالتحاق بركابه بجانب امتناع الحركات المسلحة عن دخوله ضف إلى ذلك انتقادات قوى مؤثرة شاركت في العملية التي استمرت لأكثر من سنتين وانتهت بتكوين حكومة الوفاق الوطني.

تفرقة

قبل الإجابة على السؤال يلزمنا بداهة أن نصنع برزخاً بحيث لا يبغي خطأ الشخوص على ما هو يقين عن قيمة مثلى كالاستقلال. فالاستقلال طبقاً للموسوعة الحرة (ويكبيديا) هو (تحرر شعب ما من نير الاحتلال بالقوة المسلحة أو بأي وسيلة أخرى) وهو مما لا خلاف عليه.

ولكن من ذكر إن ذلك ليس ذاته محل اختلاف فمع كل عيد استقلال تبرز بعض الأصوات اللائمة للأزهري والمحجوب على استعجالهما في إخراج الإنجليز وضرب مثالاً بجنوب إفريقيا التي نالت استقلالها في العام 1994م مع اقتصار النظرة على جوانب النماء المعرفي وغض الطرف عن سياسات التمييز العنصري سيئة الصيت.

ويقول أصحاب مدرسة ديمومة الاستعمار بأن بواعث رأيهم الغرائبي تعود إلى أن مساوئ الاستعمار الإنجليزي (1899 – 1956) أقل فداحة مما اجترحته الحقب الوطنية من سوءات خلال أكثر من ستة عقود ابتدرت بوأد التجارب الديمقراطية مروراً بفصل الجنوب وسوء الأحوال المعيشية واستشراء مظاهر الفساد وتدمير المشروعات القومية.

وهذا يحيلنا مجدداً للتساؤل المفتاحي عما إذا كانت أخطاء أو فلنقل خطيئات الأباء الوطنيين وأنجالهم الساسة سبباً في تشكيكنا في الاستقلال ذاته.

غضب

استشاط القطب الاتحادي الأستاذ علي نايل غضباً من المقولات النادمة على خروج المستعمر وتساءل عن كيف يمكن أن يخرج هكذا تصريح من شخص في مكنونه ذرة وطنية.

حديث يمكن تصديقه بالإشارة إلى حالة القمع التي جابه بها المستعمر الإنجليزي ثورات السودانيين ومن ينسى معركة النهر الخالدة التي راح ضحيتها ألوف من المهدويين الذين وقفوا بصلابة قبالة مدافع المكسيم. وفي الذاكرة كذلك أبطال من أمثال عبد القادر ود حبوبة وثوار اللواء الأبيض وغيرهم ممن ضحوا بالغالي والنفيس ليروا السودان حراً بين الشعوب.

يعود نايل ليقول لـ (الصيحة) إن من حققوا الاستقلال رجال غير قابلين للتكرار وجميعهم أخلص لقضية الوطن وكان جاهزاً لتقديم روحه قرباناً للاستقلال الذي يحاول البعض الانتقاص من قيمته وأشار: كيف ننتقص قيمة كالحرية وامتلاك الرأي والسيادة.

وأقر نايل بوجود أخطاء شابت التجربة الوطنية بحسبان أنه جلّ من لا يخطئ ولكنه أثبت بأن ذلك لا يعني مطلقاً هوان ما أنجزوه للبلاد من استقلال لا سيما حين قياس ذلك بوطنيتهم الظاهرة في كل فعائلهم حد أن كثيرين منهم ماتوا وهم فقراء.

ويحمل نايل الانقلابات العسكرية الكفل الأعظم في نكسات الشعب السوداني حيث أن العسكر قطعوا الطريق أمام إحقاق تجربة ديمقراطية رأسية وسليمة.

تفاسير

إذاً لمَ يرغب شباب جدد في أن يكون السودان مستعمرة إنجليزية. يؤكد المحلل السياسي معاوية الطاهر أن تردي الأحوال الاقتصادية عادة ما يجلب للسطح معادلة الديمقراطية بمشكلاتها أم الحكم العسكري بحالة الرفاه التي يجلبها في مقابل قمع المعارضين.

يذّكر الطاهر عند هذه النقطة بأن محرك الشباب الرئيس لهذا المطلب الغريب يعود في الأساس إلى المشكلات الاقتصادية التي يمرون بها وعوائلهم بسبب الحالة المعيشية المتردية ويقول لـ (الصيحة) إن الاستقلال الحقيقي بقدر ما هو القدرة على حرية اتخاذ القرارات دون إملاءات وضغوط فإن ذلك يتطلب العمل على خلق حالة رفاه لدى المواطنين وإلّا أظهروا التضجّر كما في حالة المنادين بعودة المستعمر.

تساؤل سنوي

مع مدخل كل عام تنسرب التساؤلات عن (صحن الصيني) الذي تركه الأزهري من غير سوء ولكن المؤكد أن كثرة المصائب التي تعرضت لها البلاد تؤكد أن هذا الصحن ليس سليماً إن لم يكن انكسر.

الخرطوم: مقداد خالد
صحيفة الصيحة

تعليقات

المصدر : النيلين