هكذا دافعت سفارة إسرائيل بمصر عن سعد الدين إبراهيم

دافعت السفارة الإسرائيلية في مصر عن الأكاديمي سعد الدين إبراهيم رئيس مركز ابن خلدون للدراسات بعد محاضرته في جامعة تل أبيب.

 

وذكرت السفارة في منشور رسمي عبر "فيسبوك" إنه "بناء على معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل فإن كل المصريين مرحب بهم لزيارة إسرائيل وإجراء حوار مع المجتمع الإسرائيلي".

 

وتابعت بأن "فكرة مناهضة زيارة مواطن مصري لإسرائيل هي فكرة أكل عليها الدهر وشرب. وهي لا تمت للواقع بصلة".

 

وبحسب السفارة فإن "التعاون بين شعوب المنطقة هو المفتاح الرئيسي للاستقرار والازدهار الاقتصادي في المنطقة".

 

واعتبرت السفارة الإسرائيلية في مصر أن تصرف الطلبة الفلسطينيين بمهاجمة سعد الدين إبراهيم هو "النفاق بعينه" مضيفة: "هم مواطنون إسرائيليون عرب متساوون في الحقوق يتعلمون في جامعة إسرائيلية ويتمتعون بحرية التعبير والدعم ومستوى التعليم الراقي وفي الوقت ذاته يدعون إلى مقاطعة الجامعة ذاتها لدى استضافتها باحثا أكاديميا عربيا جاء للتحاور".

 

وكان سعد الدين إبراهيم ألقى محاضرة بعنوان "دروس من قرن الاضطرابات في مصر" وذلك في ندوة عن تاريخ مصر جمعت أكاديميين إسرائيليين في جامعة تل أبيب.


ونشر ناشطون فلسطينيون فيديو يوثق لحظة احتجاج شبان وشابات على حضور سعد الدين إبراهيم.

ووصف المحتجون وهم طلبة في الجامعة الباحث المصري بـ"المطبع والخائن" قبل أن يقوم الأمن الجامعي بإخراجهم من القاعة.

 

اقرأ أيضا: سعد الدين إبراهيم يحاضر بتل أبيب وشبان يتصدون له (شاهد)

 

المصدر : عربي 21