إنفوغرافيك: الولايات المتحدة على رأس مانحي المساعدات للفلسطينيين
هدد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بداية شهر يناير الجاري بقطع المساعدات الاقتصادية عن الأراضي الفلسطينية. وتعد الولايات المتحدة واحدة من كبريات القوى الدولية التي تعتمد عليهم السلطة الفلسطينية اقتصاديا.

صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قائلا يوم 2 يناير/كانون الثاني الجاري: "بما أن الفلسطينيين لم يعودوا مكترثين بالحديث عن السلام فلماذا نستمر إذن في دفع مبالغ طائلة بالمستقبل". وجاء هذا التصريح بعد أن رفضت السلطة الفلسطينية استئناف المفاوضات بعد اعتراف البيت الأبيض بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل بما فيه شطرها الشرقي المحتل منذ العام 1967.

تشكل المساعدات الاقتصادية الأمريكية أمرا حيويا للفلسطينيين وذلك في إطار الاعتماد شبه الكامل على المساعدات الدولية المباشرة التي تسير الأمور في الأراضي الفلسطينية. وتعد الولايات المتحدة أحد المشاركين الأساسيين في تقديم الدعم للفلسطينيين بالإضافة للمنظمات الدولية ومنظمات الإغاثة وكذلك الاتحاد الأوروبي.

قطع المعونات الأمريكية والبالغ قيمتها 346 مليون يورو للعام 2016 فقط سيسفر بلا شك عن عواقب وخيمة على المستويين الحكومي والشعبي في الأراضي الفلسطينية.

مارك ضو

اقتباس: حسين عمارة

المصدر : فرانس برس