القضاء الأمريكي يلاحق شبكات مخدرات متهمة بتمويل «حزب الله»

نشر قبل 1 دقيقة - 10:36 م, 24 ربيع الآخر 1439 هـ, 11 يناير 2018 م

صحيفة كل أخبارك – وكالات:

يعكف القضاء الأمريكي حَالِيّاً على التحقيق حول تفاصيل تورط حزب الله الشيعي اللبناني في تجارة مخدرات عابرة للحدود؛ بِغَرَضِ تمويل ميليشياته العاملة في لبنان وسوريا ومناطق أُخْرَى.

وقَالَتْ وزارة العدل الأمريكية ‘‘إنها شكلت فريقاً سيضم متخصصين في مسائل غسيل الأموال وتهريب المخدرات والإرْهَاب والجريمة المنظمة وأن التحقيق سيستهدف شبكة حزب الله والذي أكَّدَ أنها ممتدة عبر إفريقيا وأمريكا الوسطى والجنوبية‘‘ وستكون مُهِمَّة هذا الفريق ملاحقة الأَفْرَاد والشبكات المتورطة بِدَعْم ميليشيا حزب الله ومنها شبكت اتِّجَار بالمخدرات.

وكان المسؤول السابق في وزارة الخزانة الأمريكية لشؤون العقوبات خوان زاراتي قد قَالَ أمام الكونجرس الأَرْبِعَاء إن عمليات حزب الله في تهريب المخدرات وتبييض الأموال تتخذ بعداً عَالَمِيّاً.

وأعلن خلال جلسة استماع أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب أن الأَعْمَال الأخيرة التي قامت بها إِدَارَة مكافحة المخدرات ووزارة الخزانة لتفكيك شبكات الأَعْمَال التابعة لحزب الله أظهرت عن تقاطعات مالية وتِجَارِيّة يشغلها حزب الله وأَدَّتْ إلى اعتقالات في مختلف أنحاء العالم”.

بدوره قَالَ وزير العدل الأمريكي جيف سيشنز ‘‘إن وزارة العدل لن تدخر جهداً مِنْ أَجْلِ تبديد كل مَا يهدد مواطنينا من قبل منظمات إرْهَابية وكبح أزمة المخدرات المدمرة”.

وأَضَافَ: “الفريق سيقوم بملاحقات تحد من تدفق الأموال إلى منظمات إرْهَابية أجْنَبِيَّة وتعطل أَيْضاً عمليات تهريب المخدرات الدَّوْلِيَّة التي تنطوي على عنف”.

وأَوْضَحَ “سيشنز” أن تشكيل هذا الفريق للتحقيق حول تمويل حزب الله والاتجار بالمخدرات لغايات الإرْهَاب يَأْتِي رداً أَيْضاً على انتقادات مفادها أن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما؛ ومِنْ أَجْلِ إبرام الاتفاق النووي مع إيران امتنع عن ملاحقة شبكات حزب الله في العالم علماً أنها كانت موضع تحقيق بموجب “مشروع كاساندرا” السابق.

وأظهر أن الفريق سيبدأ عبر تقييم الأدلة في التحقيقات الْجَارِية بما يشمل حالات واردة ضمن مُبَادَرَة “كاساندرا” القانونية التي تستهدف أَنْشِطَة حزب الله في الاتجار بالمخدرات وعمليات مرتبطة” بها.

المصدر : تواصل