ندى مصطفى: حول موضوع الأحفاد

لسنوات طويلة تمكنت جامعة الأحفاد للبنات من تنفيذ رسالتها التعليمية و الحفاظ على قدر من الاستقلالية فى ظل واقع سياسى مقيّد و معقّد و ذلك عن طريق منع النشاط السياسى للطالبات فى حرم الجامعة و يشمل ذلك منع الطالبات من المشاركة فى المظاهرات. و اتفقنا او اختلفنا مع هذه الاستراتيجية فان الأحفاد غير كونها امتدادا لأولى الجهود و المؤسسات التى وضعت لبنات تعليم البنات فى السودان فى وقت كان ذلك يعتبر ضربا من الجنون فانها و خلال العقود الثلاث الأخيرة وفّرت فضاء مغايرا ليس بالضرورة مصادم لكنّه مكمّل فى اعتقادى للفضاءات التى تتواجد فيها المجموعات الطلابية المنظمة و المصادمة (مثل جامعة الخرطوم و الأهلية و غيرها من الجامعات) و تخرّجت منها بنات و سيدات من مختلف الأعمار و الخلفيات – لم تكن مقتصرة على أفواج الطالبات التقليدية لكنها شملت بنات و نساء ما كانت الفرصة لتتاح لهن لتلقى أو اكمال التعليم الجامعى بسبب مواقف أسرهن من تعليم البنات (و لا أتحدث هنا عن بدايات القرن العشرين حين أنشأ الشيخ بابكر بدرى أول مدرسة للبنات فى رفاعة و لكنى أتحدث عن عقد الثمانينيات و بداية التسعينات). كذلك تخرجت من الجامعة أعداد كبيرة من الشابّات من المناطق التى تم تهميشها و غمط حقّ أهلها فى التعليم و من المناطق المتأثرة بالحرب. قابلت بعضهنّ منذ أعوام فى جنوب السودان قبيل انفصال الجنوب و كان مما قلنه لى أنهن من خريجات الأحفاد و انه لولا الاحفاد لما تلقين التعليم الجامعى الذى ساعدهن فيما بعد لخدمة مجتمعهن (كنّ يعملن فى احدى هيئات الأمم المتحدة).

و خلال السنوات الأخيرة واصلت الأحفاد فى تقديم رسالتها التعليمية و لكنّها أيضا قدّمت مساهمات هامة فى مجال النوع الاجتماعى على مستوى السودان و على المستوى الاقليمى (فى افريقيا و الشرق الأوسط). فى الاحفاد يوجد مركز رائد يقدم الدعم النفسى و الاجتماعى لضحايا العنف و للناجيات من العنف بأنواعه و فى حوش الأحفاد قامت الناشطات النسويات و الطالبات و نساء و بنات من مختلف دروب الحياة باعادة تشكيل الفضاء العام من خلال فعاليات ال (مليون امرأة يشرقن او ينهضن أو ينتفضنOne Million Rising .)

كل هذه الاسهامات لا تبرر استخدام أى نوع من العنف ضدّ الطالبات و يشمل ذلك ما شاهدناه فى بعض تسجيلات الفيديو التى انتشرت يوم أمس فى قنوات التواصل الاجتماعية. بالعكس فانه من المحزن و المؤسف ان يمارس ذلك العنف المرفوض و المدان و الذى لا يليق بجامعة الأحفاد و لا بمديرها فى نفس الفضاء الذى شهد تفتق وعى الكثيرات و تنمية معارفهن و مهاراتهن.

البروفسور قاسم بدرى رغم اسهاماته ليس كبيرا على النقد و المحاسبة و الكرة الان فى ملعب جامعة الأحفاد. اتمنى و أتوقع ان تقوم الجامعة مثل أى مؤسسة تعليمية محترمة بعمل لجنة تحقيق تشمل اعضاء و عضوات من داخل و خارج جامعة الأحفاد و ان تقوم تلك اللجنة بمهامها وفق لوائح الجامعة و ان تلتزم الجامعة بتنفيذ توصيات تلك اللجنة. من المهم ايضا ان تحتويّن الجامعة رؤيتها فيما يتعلق بالعمل الطلابى السياسى فى اللوائح الخاصة بالطلاب و ان تقوم الجامعة بانفاذ تلك اللوائح (بغض النظر عن رأى الكثيرين فيها) و حينها يكون على الطالبات اختيار ما يردن القيام به دون ضرب أو اهانة.

و لايهمّ اذا كان ظهور هذه التسجيلات فى هذا الوقت كيديا أو تمّ لتشتيت الجهود عن مقاومة الارتفاع الأخير فى أسعار الخبز و غيرهاـ أو عن اعتقال بعض القيادات السياسية و النسوية فى اطار الاحتجاج على ذلك أو التغطية على التسجيلات الجميلة و المفعمة بالوطنية التى ارسلتها الشاعرة الراحلة عفاف الصادق رحمها الله قبيل وفاتها أو العنف الذى يتعرض له المواطنين/ات فى المناطق المأثرة بالحرب.

من المؤسف قيام الكثير من طالبات و خريجات الأحفاد بالتبرير و “الدفاع” عن ذلك العنف و هن بذلك يسئن لجامعتهن أولا. و لا احمل حكم قيمة سلبى تجاههن خاصة اذا كان “الضرب” و “الرصع” و “الشلاليت” قد تكرر و خاصة ان الضرب مازال يستخدم لمعاقبة الطلاب و الطالبات فى كثير من المدارس فى السودان و هذا أيضا مرفوض. و هذا فقط يؤكد على أهمية المثابرة و الفاعلية للقضاء على جميع اشكال العنف ضدّ النساء و قبل ذلك القضاء على تقبّل اى نوع من العنف.

بقلم
ندى مصطفى

تعليقات

المصدر : النيلين