احتفالية كبرى في لبنان بالذكرى الأربعين لرحيل عبد الحليم حافظ
بعد ٤٠ عاما على وفاته لا يزال صوت عبد الحليم حافظ يصدح في بيروت ويعتلي أرفف المكتبات الموسيقية ويشكل حالة رومانسية تعذر على أي فنان آخر سد فراغها.

واحتفاء بذكراه نظمت لجنة تكريم رواد الشرق احتفالا رعته المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الكسو) التابعة لجامعة الدول العربية بالاشتراك مع وزارتي الثقافة في لبنان ومصر وبالتنسيق مع السفارة المصرية في لبنان وبحضور وزير الثقافة المصري حلمي النمنم.

وقد شارك في الاحتفال الذي أقيم على مسرح الأونيسكو في بيروت ليل الخميس عدد من الفنانين والسياسين اللبنانيين والعرب من محبي عبد الحليم وفي مقدمهم رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة الذي اعتبر في رد على أسئلة لرويترز أن إحياء ذكرى فنان بحجم عبد الحليم هو غنى للذاكرة والتاريخ الثقافي الجميل.

وأشار "هذه ليست أمسية فنية فقط .. هذا ليس تعلقا بالثقافة فحسب بل عودة للالتزام بالعروبة المستنيرة التي تجمعنا مع أشقائنا في العالم العربي."

وأشاد السنيورة بمسيرة عبد الحليم وقال "مكانته في حياته ومماته في القلب والضمير والوجدان ما تزال قائمة."

وأدى عدد من الفنانين اللبنانيين والعرب أغاني عبد الحليم على المسرح أمام جمهور احتشد في قاعة الأونيسكو لإحياء الذكرى. وقال النجم سعد رمضان إنه شعر بخوف شديد أثناء تأديته أغاني حليم لكونه "من الصعوبة وضع أنفسنا في مقارنة مع عملاق فني مثله".

وأشار لرويترز "أغنية قارئة الفنجان أنقذتني من هذا الحرج والخوف وعندما أديتها استعدت ثقتي بنفسي."

وعلى أنغام أغنية "على قد الشوق" رقصت سيدة غزا الشيب رأسها أمام الجمهور وكانت تعكس حب الناس لحليم وتستعيد ملامح صوته عبر موسيقى أغنياته.

وتوالت على المسرح أغنيات عبد الحليم بأصوات أحمد عفت من #مصر ومحمد الجبالي من تونس وبمشاركة خاصة لعازف الكمان جهاد عقل والأوركسترا اللبنانية الشرقية بقيادة المايسترو أندريه الحاج.

وقال وزير الثقافة اللبناني غطاس خوري لرويترز إن عبد الحليم مصري لكن فنه جعله ملكًا للوطن العربي كله. وأشار أن هذا الحفل "أثبت مدى حب اللبنانيين إلى عبد الحليم وفنه الذي ينتمي إلى العصر الذهبي."

وقال عازف الكمان جهاد عقل إنه أمضى لحظات صادقة في عزف أنغام حليم حيث إنه يسعد نفسه ويسعد الجمهور في آن واحد.

وأشار "كل فنان يطمح لأن يكرم الفنانين الكبار والذين تركوا ذكرى خالدة."

وأقيم معرض فني تشكيلي على مسرح الأونيسكو شارك فيه 74 فنانًا تشيكليًا عرضوا لوحات عن عبد الحليم حافظ وحياته وأفلامه وصوره وأغنياته ومسيرته الفنية.

وعبد الحليم حافظ واسمه الأصلي عبد الحليم علي شبانة أحد أشهر فناني #مصر وتوفي في 30 مارس عام 1977 بعد صراع مع المرض عن عمر 48 عامًا في أحد مستشفيات لندن.

وتعاون عبد الحليم مع الملحن محمد الموجي وكمال الطويل ثم بليغ حمدي كما أن له أغاني شهيرة من ألحان الموسيقار محمد عبد الوهاب مثل (أهواك ونبتدي منين الحكاية وفاتت جنبنا). وأكمل الثنائي (حليم - بليغ) بالاشتراك مع الشاعر المصري محمد حمزة سلسلة من أفضل الأغاني العربية من أبرزها (زي الهوا وسواح وحاول تفتكرني وأي دمعة حزن لا وموعود).

وقد غنى للشاعر الكبير نزار قباني أغنية قارئة الفنجان ورسالة من تحت الماء والتي لحنها الموسيقار محمد الموجي.

المصدر : صدي البلد