كيف خطف العندليب لقب «مغني الملوك» من عبد الوهاب؟

تحل اليوم ذكرى وفاة العندليب عبد الحليم حافظ والذي يصنف من ضمن أفضل المطربين في تاريخ الفن العربي لتاريخه الحافل في عالم الغناء وحتى وفاته عام 1977 بعد صراع طويل مع المرض.

 

وبالرغم من مرور 40 عامًا على وفاة العندليب إلا أن أغانيه مازالت حاضرة حتى وقتنا هذا بمرورها على العديد من الأجيال بالإضافة إلى الأعمال السينمائية التي قدمها حليم والتي تركت بصمة السينما المصرية.

 

وشارك عبد الحليم في العديد من الحفلات خلال مسيرته الغنائية وهو الأمر الطبيعي لأي مطرب وفي أي زمن ولكن الاختلاف في تلك الحفلات تقديم العندليب حفلات خاصة للملوك والأمراء ليسير حليم على خطى الموسيقار محمد عبد الوهاب "مطرب الملوك والأمراء".

ونستعرض لكم أبرز ما قدم العندليب عبد الحليم حافظ من أغانيه للملوك والامراء وأيضًا الرؤساء من خلال السطور التالية.

 

غنى العندليب لـ "الحسن" ملك المغرب لقوة العلاقة التي ربطت بينهما ولتكفل الملك بمصاريف علاج حليم الباهظة.

 

وانقطعت تلك العلاقة لمدة 5 سنوات لذهاب عبد الحليم للجزائر في عيد استقلالها وغناء "قضبان حديد اتكسرت" نظرًا للخلافات التي لحقت بالبلدين في ذاك الوقت ليتم الصلح بينهما قبل وفاة حليم بعامين فقط.

 

وقدم حليم العديد من الأغاني الخاصة لبعض أمراء السعودية والكويت بالإضافة إلى بعض أغاني الأفراح لأمراء العرب.

 

وفي مناسبة زواج أحد أمراء السعودية قدم العندليب أغنية "ليلة فرح" المعروفة باسم "مبروك يا عريس السعودية" وحملت تلك الأغنية اسم العريس والعروسة واسمي والديهما وقدمت في منتصف السبعينيات.

 

ولم ينس حليم الزعيم جمال عبد الناصر في أغانيه فقد قدم العديد من الأغاني له مثل: "بسم الشعب اللي أنت حبيبه جاي أطلبك وسيبنا فأيدك #مصر أمانة وأخترناك".

 

وبعد وفاة عبد الناصر غنى حليم العديد من الأغاني الوطنية أهمها "أحلف بسماها وبترابها" كما قدم أغنية للرئيس الراحل محمد أنور السادات وهي "عاش اللي ذكر" عقب انتصار أكتوبر المجيد.

 

المصدر : الموجز