ذكرى ميلاد أحمد عقل.. مشوار فني حافل
فنان اشتهر بخفة دمه لم يكن من ضمن مشاهير السينما وولم يكن يمتلك طلة نجوم الزمن الجميل الساخرة لكن بمجرد ظهوره في أي عمل فني مهما كان حجم دوره كان يعطيك إحساسًا بالبهجة والطانينة فهو موظف الحكومة في الإرهاب والكباب وهو الشرطي المرور في فيلم السفارة في العمارة فقد تمتع بابتسامة عريضة ودائمة رغم ضخامة جسده وملامحه القوية.

هو النجم أحمد إبراهيم عقل الذي تحل اليوم ذكرى ميلاده فقد ولد في 3 أغسطس عام 1938 بدأ عمله في المجال الفني من خلال خشبة المسرح ثم انتقل منه إلى التليفزيون ثم إلى السينما حيث كانت البداية من خلال الأدوار المساعدة والتي أكد من خلالها تميزه حتى استطاع المخرج شريف عرفة أن يشركه مع الزعيم عادل امام في فيلمه الأشهر “الإرهاب والكباب”.

قدم العديد من الأعمال مع المخرج المسرحي سمير العصفوري الذي كان يقول عنه “أن النجم الراحل أحمد عقل كان يتمتع بابتسامة دائمة وعريضة رغم ضخامة جسمه ولكنه مع هذا لايمكن الاستغناء عنه في كثير من الأعمال فقد كان يمتلك كاريزما خاصة تجعله يضيف لأي عمل يشارك فيه.

وقدم العديد من الأفلام التي كانت علامات في عالم الفن العربي منها معالي الوزير اللعب مع الكبار والهروب وديل السمكة الحاسة السابعة وفيلم ثقافي وأمريكا شيكا بيكا والسفارة في العمارة والباشا تلميذ والأجندة الحمراء وجالا جالا وإسماعيلية رايح جاي.

ومن أشهر المسرحيات التي تالق فيها الملك معروف الاباندا وكعلبون والزيارة انتهت والعالمة باشا والزوبعة كما اثبت نجاحا كبيرا من خلال الدراما التليفزيونية منها حضرة المتهم ابي ويتربي في عزو واحلامك اوامر وانا وهؤلاء والمصراوية وشخلول وحكايات زوج معاصر وعايش في الغيبوبة.

وفي 25 من فبراير عام 2008 رحل النجم المتميز صاحب الطلة المنفردة أحمد عقل عن عمر ناهز الـ74 عامًا اثر إصابته بهبوط حاد في الدورة الدموية نقل علي اثرها إلى مستشفى دار الفؤاد لمدة 5 أيام حيث شيعت جنازته بعد صلاة العصر من نفس اليوم من مسجد “الحصري” بمدينة السادس من أكتوبر حيث أقيم العزاء بمسجد “الكواكبي” بالعجوزة في اليوم التالي لرحيله.

المصدر : صدي البلد