3 نجوم مصريين تعثروا في الوصول إلى العالمية.. اللغة الإنجليزية تعيق أحمد زكي.. غرور رشدي أباظة منعه.. وزعامة عادل إمام تحرمه من التمثيل في هوليوود

لدى السينما المصرية الكثير من النجوم الذين حققوا حلم الوصول إلى العالمية والتمثيل في هوليوود كان أبرزهم النجم الراحل عمر الشريف لكن هناك نجوم عديدة جاءتهم الفرصة وأسباب عديدة منعتهم من ذلك كان أبرز هؤلاء:

 

أحمد زكي

راود حلم العالمية النجم أحمد زكي طوال حياته إلا أن أشياء عديدة منعته من هذا الحلم وهو عدم تمكنه من إجادة اللغة الإنجليزية. 

وفي لقاء قديم للفنان الراحل سألوه لماذا لم يمثل في أوروبا أو أمريكا ذكر: إن فرصا عديدة جاءته ولكن اللغة منعته. 

 

ورغم كل المقومات التي كان يتمتع بها "زكي" إلا أنه لم يحقق هذا الحلم وبرغم شهادة الممثل العالمي روبرت دي نيرو له وفي موهبته. 

 

ففي الثمانينات التقى أحمد زكي و"دي نيرو" في مهرجان موسكو أثناء عرض فيلم "زوجة رجل مهم" وذكر "دي نيرو" له إنه ممثل عبقري ويستحق التمثيل في هوليوود وأثبت هذه القصة الإعلامي عماد الدين أديب.

 

رشدي أباظة

يحكي الكاتب الصحفي محمود معروف أنه في بداية الستينيات وفي عز تألق وتوهج رشدي أباظة حضر إلى القاهرة المخرج الأمريكي ديفيد لين مخرج فيلم "لورانس العرب" واختار ممثلا فرنسيا للقيام بدور الأمير علي لكنه رأى أنه لن يكون مقنعا؛ لأن عينيه زرقاوان وشعره أصفر فسافر إلى الجزائر لم يقتنع بممثل واحد فجاء للقاهرة وقالوا له إن هناك ممثلا قويا يتحدث 4 لغات بطلاقة اسمه رشدي أباظة فنزل وبحث عنه وعندما ذهب له مدير الإنتاج في كافيه البيروكيه بشارع سليمان باشا طلب منه أن يذهب للمخرج في فندق هيلتون النيل. 

 

ذكر مدير الإنتاج لرشدي أباظة إن المخرج يريد أن يراه لأداء "تيست" أمام الكاميرا في الصحراء فنظر إليه رشدي أباظة بسخرية وذكر له: «أعمل أنا تست كاميرا.. هو أنا كومبارس.. أنا رشدي أباظة يا حيوان» وسكب كأس الويسكي في وجهه فعاد إلى المخرج غاضبا فقال له اصرف نظر عنه. 

 

عادل إمام

عادل إمام هو أحد زعماء الفن في الوطن العربي لكن في أوروبا وأمريكا إذا ذهب أي ممثل فحجمه لن يكون كما في بلاده وكانت زعامة عادل إمام هي العائق الأكبر في التمثيل خارج #مصر والوطن العربي إذ جاءته عروض عديدة بحسب ما ذكره في لقاء قديم مع هالة سرحان إلا أنه رفض بسبب صغر حجم هذه الأدوار وعدم تأثيرها قائلا: إن العالمية ليست بالتمثيل في الخارج فقط وأن تقبل بأي دور كومبارس وإنما العالمية أن تكون مؤثرا.

 

المصدر : الموجز