اتهام المخرج بريت راتنر بالتحرش مع اتساع نطاق فضيحة هوليوود
أفاد تقرير في صحيفة لوس انجليس تايمز اليوم الأربعاء أن ست نساء اتهمن مخرج سلسلة أفلام (راش أور) بريت راتنر بالتحرش الجنسي أو بسوء السلوك الجنسي في إطار فضيحة آخذة في الاتساع عن مزاعم سوء سلوك جنسي في صناعة الترفيه بهوليوود.

ونفى محامي راتنر بشدة ما وصفها بأنها "مزاعم مشينة ومهينة".

وقال المحامي مارتن سينجر في بيان حصلت رويترز على نسخة منه بعد نشر قصة لوس انجليس تايمز "نحن على ثقة من أن ساحته ستبرأ بمجرد أن تهدأ الهستيريا الإعلامية ويتمكن الناس من تقييم طبيعة هذه المزاعم بموضوعية".

وأشار "إنه (راتنر) يتفهم خطورة هذه المسألة وأهمية التعامل مع مخاوف ضحايا سوء السلوك الجنسي في صناعة الترفيه وخارجها".

وأبلغ سينجر الصحيفة أنه على مدى عقدين لم تصدر مزاعم من أي امرأة بحق راتنر بسوء السلوك أو التحرش الجنسي ولم تطلب أي امرأة أو تحصل على تسوية مالية من المخرج.

ولم يتسن لرويترز التحقق بشكل مستقل من مزاعم النساء التي تتضمن روايات من الممثلتين أوليفيا مان وناتاشا هنستريدج.

وراتنر (48 عاما) هو واحد من أنجح المخرجين والمنتجين في هوليوود ومن بين الأفلام التي أخرجها (إكس من: ذا لاست ستاند) و (هوريبل بوسز).

المصدر : صدي البلد