«الفلاحين» تُطالب بزيادة أسعار توريد القصب إلى 1000 جنيه الموسم المقبل

أبوصدام: تكلفة الإنتاج زادت إلى 25 ألف جنيه للفدان.. ولا يمكن الاستمرار بالأسعار الحالية

طالبت النقابة العامة للفلاحين فى بيان لها اليوم الأربعاء الحكومة بتحديد #أسعار توريد محصول القصب الموسم المقبل عند 1000 جنيه للطن مقابل 620 جنيهاً الموسم الماضى.
ذكر حسين عبدالرحمن أبوصدام نقيب الفلاحين إن المطالبة بتحديد ##سعر طن القصب عند 1000 جنيه للموسم المقبل جاءت مدفوعة بالمتغيرات التى طرأت على تكاليف الإنتاج وفقاً للقرارات الحكومية الأخيرة فى مقدمتها زيادة #أسعار السولار بنحو 50%.
أوضح »أبوصدام« أن الفلاح يحتاج لتحقيق هامش ربح مناسب فى ظل ارتفاع تكلفة زراعة الفدان خلال الموسم الحالى التى تتخطى الـ25 ألف جنيه.
أشار إلى أن الفلاحين اتجهوا لشراء الأسمدة من #السوق الحرة لخلو الجمعيات الزراعية من الأسمدة المدعمة التى تم رفع أسعارها العام الماضى مباشرة بعد تحديد ##سعر توريد المحصول بأسبوعين فقط وارتفاع أجور عمال كسر القصب بجانب ارتفاع #أسعار المواد البترولية نهاية شهر يونيو الماضى.
أرجع »أبوصدام” انخفاض كميات القصب الموردة إلى مصانع السكر بحوالى 1.250 مليون طن خلال موسم 2017؛ بسبب تدنى ##سعر التوريد عند 620 جنيهاً للطن وهى لم تكن مجزية.
أضاف أن الفلاحين وافقوا على التوريد؛ مراعاة للظروف الاقتصادية كما أن من خسر فى زراعة محصول القصب هذا العام لن يزرع قصباً مرة أخرى؛ لأنه محصول سنوى ولا يمكن للفلاح أن يزرع أى محصول آخر خلال السنة عكس محصول البنجر الذى تتم زراعته مرتين فى السنة.
أردف: «من غير الممكن أن يزرع الفلاح أرضه لمدة عام ليجنى ما صرفه فقط فيجب أن يكون السعر مجزياً؛ حتى لا تقل المساحات المزروعة وتتجه الحكومة إلى الاستيراد من الخارج ما يزيد من أعباء ميزانية الدولة».
جدير بالذكر أن إحصائيات وزارة التموين تؤكد أن الإنتاج المحلى من قصب السكر يكفى حوالى 75% فقط من الاحتياجات المحلية وأن #شركة السكر والصناعات التكاملية تنتج منها 1.1 مليون طن سنوياً من القصب وتنتج حوالى 400 ألف طن سكر بالمشاركة مع القطاع الخاص.
يأتى ذلك بالإضافة إلى 1.2 مليون طن تُنتج من محصول البنجر وتتم تلبية باقى الاحتياجات من الاستيراد لتعويض الفجوة بين الاستهلاك والإنتاج التى تتراوح بين 800 ألف ومليون طن سنوياً.

المصدر : البورصة