تفاصيل تعويضات ملاك “مثلث ماسبيرو”

2900 فرد طلبوا الحصول على تعويض مالى وإصدار 540 شيكاً بقيمة 60 مليون جنيه
450 مليوناً إجمالى التعويضات وتخصيص 340 وحدة فى «الأسمرات»
تسكين 900 فرد فى عمارات مجاورة لموقع المشروع و200 حالة لم تحدد الرغباترصد جهاز تطوير المناطق العشوائية 450 مليون جنيه بصورة مبدئية لتعويض ملاك وحدات منطقة «مثلث ماسبيرو بمحافظة القاهرة وتم صرف تعويضات بقيمة 60 مليون جنيه لـ540 أسرة.
وتخطط الحكومة لتطوير المنطقة التى تقع وسط القاهرة بعد الاتفاق مع السكان على آليات التعويضات والتى تتضمن التعويض المالى أو الحصول على وحدة بديلة فى منطقة “الأسمرات” أو وحدة فى “ماسبيرو” بآليات الإيجار والتمليك والإيجار المنتهى بالتملك.
ذكر المهندس خالد صديق المدير التنفيذى لصندوق تطوير العشوائيات إن 2900 أسرة من ملاك “مثلث ماسبيرو” طلبوا الحصول على تعويض مالى مقابل مغادرة وحداتهم.
أضاف لـ”البورصة”: “تم إصدار شيكات بقيمة 60 مليون جنيه لحوالى 540 أسرة وأغلب التعويضات لأسر تملك غرفة واحدة حتى الآن ومن المتوقع أن ترتفع فى المرحلة المقبلة بعد حصر الوحدات الكاملة وإجمالى التعويضات التى رصدها الصندوق تصل 450 مليون جنيه.
أوضح صديق أن خيارات التعويض تتضمن الحصول على وحدة سكنية فى حى الأسمرات بمنطقة المقطم بالقاهرة وتصل قيمة الوحدة 200 ألف جنيه.
أشار إلى أن 340 أسرة طلبوا الحصول على وحدات بديلة فى “الأسمرات” وتم تسكين 340 أسرة فى المنطقة حتى الآن.
وذكر صديق: “سيتم منح كل أسرة 40 ألف جنيه كتعويض بجانب 60 ألف جنيه قيمة كل غرفة ويتم حساب الصالة كغرفة أى أن الوحدة غرفتين وصالة بالإضافة إلى التعويض تصل قيمتها 160 ألف جنيه تخصم من قيمة الوحدة المخصصة فى حى الأسمرات وباقى المبلغ يسدد على فترة تصل 20 عامًا.
أضاف أن الثلاثة خيارات الأخرى لمن يفضلون الحصول على وحدة فى العمارات التى سيتم تنفيذها فى المنطقة تتضمن الإيجار بقيمة تصل 1500 جنيه شهريًا أو الإيجار المنتهى بالتملك بقيمة 1700 جنيه شهريًا لمدة تصل 20 عامًا أو الحصول على وحدة وسيتم تقديرها بحوالى 600 ألف جنيه.
أوضح أن 900 أسرة طلبت الحصول على وحدات فى العمارات التى سينفذها الصندوق ضمن مخطط تطوير المنطقة فيما لم تقم 200 أسرة بتسجيل رغباتها واختيار آلية التعويض.
واعتبر صديق أن قيمة الوحدة لا تعتبر مرتفعة لأنها تقع على شارع 26 يوليو وسط القاهرة وقيمتها السوقية الحالية تتجاوز 1.5 مليون جنيه أى أن جدواها الاستثمارية مرتفعة.
وذكر: “منطقة ماسبيرو لها طبيعة خاصة حيث تقع فى موقع مميز وتتمتع بجدوى استثمارية عالية ويجب الاستفادة منها من خلال التطوير الشامل والحفاظ على حقوق الأهالى”.
أضاف أن المنطقة لا تصنف كعشوائيات مقامة على أراضى الدولة أو التعديات وإنما تعتبر ملكيات مستقرة منذ سنوات طويلة ولكن فى ظل سوء حالة المبانى وانهيار عدد منها أصبحت تمثل خطورة على حياة السكان.
أوضح أن الدولة تمتلك 10% فقط من مساحة المنطقة التى سيتم تطويرها وتتمثل فى أرض “وابور الثلج” ومسجد أبوالعلا و25% من الأرض قطع صغيرة مملوكة لأفراد.
أشار إلى أن المساحة المتبقية مملوكة لشركتين من السعودية وشركتين من الكويت وشركة ماسبيرو المصرية وأراضٍ تابعة لعائلات مثل عائلتى “ديوب” و”عياد”.
وذكر صديق إن صندوق تطوير العشوائيات يتعامل مع ثلاث حالات داخل منطقة مثلث ماسبيرو حيث توجد أراضٍ تم بيعها لأفراد بما عليها وهى أول أنواع الملكية بجانب ملاك المنازل والشاغلين الحاليين وعدد كبير منهم مستأجرين للوحدات.
أضاف أن المساحة الإجمالية لمنطقة ماسبرو تصل 84 فداناً شاملة مبنى الإذاعة والتليفزيون ومقر وزارة الخارجية والقنصلية الإيطالية والمساحة المستهدف تطويرها تصل 51 فداناً وسيتم تخصيص 10 أفدنة منها لبناء العمارات المخصصة للأهالى الذين يفضلون البقاء فى المنطقة وعدم الانتقال إلى مناطق أخرى أو الحصول على تعويض مالى.
أضاف أنه يجرى إعداد المخطط العام لتطوير منطقة مثلث ماسبيرو على أن يتم تحديد الاستخدامات المستقبلية للأراضى وآلية التنمية والتسويق بالتسيق بين وزارة الإسكان ومحافظة القاهرة.

المصدر : البورصة