الجمعة السوداء.. سبب التسمية وحقيقة التخفيضات في مصر

التحرير-علاء سكر

 

حكايات "Black Friday".. قد يبدو الاسم غريبا ومريبا في نفس الوقت لذلك اليوم الموافق للجمعة الأخيرة في شهر نوفمبر من كل عام والذى يشهد خصومات وتخفيضات تاريخية على جميع أنواع السلع.

 

منذ نشأته مر يوم الجمعة السوداء بأحداث مختلفة وتطورات متعددة بدأ في الولايات المتحدة واكتسب هذا الموعد تحديدا كونه اليوم التالي مباشرة لعيد الشكر وبداية لشهر طويل يشتهر بشراء المواطنين لهدايا الكريسماس ثم انتشر ليشمل عدة دول فمتى بدأ هذا اليوم وكيف انتشر ولماذا هو "أسود" وهل لدينا في وطننا العربي يوم مثله؟ 

 

أصل التسمية.. «قادم من الشرطة»

  تعددت الروايات والحكايات والأصل واحد فالسواد يعود إلى كمية المنتجات الرهيبة التي تباع في هذا اليوم وما يصاحبها من اصطفاف المواطنين بالطوابير أمام المحلات ناهيك بكم المشاحنات والمشاجرات بين المواطنين رغبة منهم في التسابق للشراء مما أضفى على الشوارع زحمة لا تطاق وجرائم كثيرة بعيدا عن الهدف الرئيسي لليوم نفسه الأمر الذى دفع شرطة ولاية "فيلادلفيا" إلى تسميته بذلك الاسم كناية عن الزحمة والجرائم والتجمهر الشديد ليكتسب اسمه الحالي في عام 1966. 

 

black-friday-shoppers1.jpg

 

البداية والانتشار.. «الجميع فائز في هذا اليوم»

  بعيدا عن إلصاق صفة السواد به يعود أول ظهور لهذا اليوم إلى أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين فقد بدأ في الأساس من عند التجار في الولايات المتحدة الذين كانوا حريصين على تخصيص يوم للدعاية والعروض الكبيرة كمقدمة و"تسخين" لموسم التسوق بمناسبة الكريسماس.   

 

لم يصبغ اليوم بالصفة الرسمية ولكنه كان أمرا متبعا بين التجار وانتشر حتى انتقل مؤخرا لكندا بريطانيا البرازيل ألمانيا سويسرا المكسيك حيث يعتبر هذا اليوم صفقة رابحة للتجار ولمن يريد الربح الكبير والغنى السريع كما أنه يفيد المستهلكين الراغبين في اصطياد الفرص وشراء المنتجات بأقل الأسعار.   

 

تدافع وجنون المواطنين نتيجة لاصطفاف المواطنين أمام المحلات منذ الفجر استعدادًا للهجوم لم يخل هذا اليوم من الحوادث المثيرة ففى عام 2008 احتشد حوالى 2000 من المواطنين أمام أحد المحلات في ولاية نيويورك منذ الساعة الخامسة صباحا وبدأ التدافع وكسر الأبواب وقام الحشد بالدهس على موظف يبلغ من العمر 34 عاما حتى الموت. 

 

6ff7cf4b59.jpg

 

 وفى حادثة أخرى في عام 2010 تم القبض على امرأة قامت بإطلاق النار على المتسوقين المعترضين على تجاوزها للطابور لتهديدهم ومحاولة العبور والوصول إلى خط البداية للشراء واللحاق بالسباق وعلى نفس المنوال تم القبض على امرأة أخرى في عام 2011 استخدمت "رذاذ الفلفل" في الهجوم على المواطنين أثناء اصطفافهم للحصول على أجهزة "إكس بوكس 360" الشهير في مجال الألعاب.   

 

ddd47d1b7d.jpg

 

العدوى تنتقل لمواقع التسوق الإلكتروني

  انطلاقا من كون الجمعة السوداء فكرة لا ترتبط بمكان فقد امتدت لتشمل مواقع الشراء الإلكتروني ومع تنامى عدد المستخدمين وإقدامهم على الشراء من خلال الإنترنت تحرص معظم مواقع التسوق الإلكتروني في مختلف دول العالم على تقديم عروض وخصومات كبيرة تضاهى وتتفوق في انخفاض أسعارها على تلك التي تتطلب من المواطن الذهاب إلى المحلات.   

 

التخفيضات في #مصر وهمية إلى حد كبير بالرغم من تزايد اتجاه العرب والمصريين للشراء من مواقع التسوق الإلكترونية يعاني الشعب المصري من ارتفاع أسعار السلع طوال العام وتقتصر العروض والخصومات باستحياء على بعض المحلات لمحاولة التخلص من "الفرز" القديم فلا يوجد "مهرجان" ثابت للتسوق بمعنى الكلمة وبالنظر إلى التخفيضات ونوعية المنتجات نجد معظمها ملابس.   

 

614481a24c.jpg

 

الجمعة عندنا بيضاء.. فالسوداء لم تعجبهم

   مؤخرا اتجه أحد مواقع التسوق الإلكترونى الشهيرة في وطننا العربي وهي "سوق.كوم" إلى طرح يوم "الجمعة البيضاء" حاملا نفس فكرة يوم "الجمعة السوداء" ومع اختلاف المسميات يجب تعميم هذه الفكرة من أجل الجميع تجارا ومستهلكين فالتجارة "شطارة" تستمد قوتها من الأفكار. 

 

6e3751f487.jpg

 

العروض والخصومات.. أين تجدها؟  في #مصر هناك موقعان شهيران هما "سوق.كوم" و"جوميا" يقدمان عروضًا في هذا اليوم وقبله بفترة قصيرة فبينما اخترع الأول مسمى"الجمعة البيضاء" ظل الثاني متمسكًا بمصطلح الجمعة السوداء ولكن ما يجمع بينهما أن الخصومات المقدمة من كليهما لا ترقى إلى ما توفره المواقع الأجنبية ولكنها بداية جيدة نأمل أن تتطور وتستمر بما في صالح المستهلك والتاجر معًا.

 

أما فيما يخص العروض القوية فهى تتوافر في المواقع الأجنبية مثل أمازون وإيباي وتصل في بعض الأوقات إلى خصومات قدرها 70 و80%.

 

45b8610b4f.jpg

 

لا تفوت فرصة الشراء في يوم الجمعة سواء كانت سوداء أو بيضاء فإذا كان لديك بطاقة ائتمانية وتعرف كيف تشتري من الخارج فعليك بالمواقع الأجنبية أما إذا لم يكن لديك مثل هذه الأدوات فيمكنك بسهولة الشراء من المواقع المصرية والدفع عند الاستلام حين تصل السلعة التى تريدها إلى باب منزلك. 

 

استكشف.. حدد أولوياتك.. حكّم عقلك.. واغتنم الفرصة ولن تخسر شيئًا

 

 

المصدر : الموجز