وكيل «اقتصادية البرلمان»: بيع الجنسية المصرية ضرره أكبر من نفعه.. «ومش هيجيب همه اقتصاديًا»
ذكر عمرو الجوهري وكيل اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب إن بيع الجنسية سيضر بمصر أكثر مما سيحققه من عوائد اقتصادية مضيفًا ان على الحكومة مراجعة هذا المقترح حتى لا تتسبب في جدل أو خلاف خلال الفترة القادمة خاصة أن المقترح يمس الجنسية المصرية.

وأشار الجوهري في تصريحات خاصة أن التراجع في الاقتصاد المصري قديم ولن تساعده عمليات بيع الجنسية مضيفًا أنه مهما كان سعرها فلن تقدم الكثير للاقتصاد المصري وضررها أكبر من نفعها حتى لو وصل سعر الجنسية 200 ألف دولار وتم بيعها لمليون فما الذي سيقدمونه للوطن.

وتابع أن الجنسية المصرية شرف وقيمة كبيرة وليس كما يحاول البعض تصويرها بأنها قليلة فهناك العديد من الدول تطمع في #مصر وقد تؤثر مسألة بيع الجنسية سلبًا على الأمن القومي ناهيك عن إمكانية تولي صاحب جنسية مسئولية في المستقبل.

وقال الجوهري ان كل مجموعة من جنسية معينة تأتي لتشتري مكانا ويسمى باسمها هل سنرضى بذلك؟ أضف الى ذلك أننا سنكون مطالبين بتقديم خدمات ما يعني أن ما سنجمعه من أموال سننفقه على هؤلاء مضيفًا أن قانون الاستثمار وما يمكن تقديمه من تسهيلات أفضل كثيرًا من الحديث عن بيع الجنسية.

وأوضح : عندما اقترحت تولي أجنبي مسئولية الشركات في #مصر على غرار الكثير من الدول التي تفعل ذلك هاجمني البعض رغم أنهم يرحبون حاليا ببيع الجنسية.

المصدر : صدي البلد