"ماري حنا".. مصرية تحارب الألم وأوبئة الأفيون وتساعد الشباب في أمريكا..سيرة ذاتية
ينشر موقع "صدى البلد" السيرة الذاتية للمصرية لـ"ماري حنا" التى تحارب الألم وأوبئة الأفيون وتساعد الشباب في أمريكا وإحدى المشاركات بفعاليات مؤتمر "#مصر تستطيع بالتاء المربوطة" ‏والمقرر ‏انعقاده فى الفترة من 2 إلى 3 يوليو الجارى وتنظمه وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين فى الخارج بالتعاون مع المجلس القومى للمرأة.

تحارب مارى حنا الألم وأوبئة الأفيون وتساعد الشباب في أمريكا وتشغل منصب أستاذة التخدير ومحاربة الألم والمدير الطبي لعيادة الآلام في فترة العمليات الجراحية.

وعملت "حنا" كأستاذ مساعد طب التخدير والرعاية الحرجة بجامعة جونز هوبكنز بالولايات المتحدة الأمريكية والمدير الطبي لعيادة الآلام في فترة العمليات الجراحية تخرجت من كلية الطب جامعة عين شمس في جمهورية #مصر العربية. واستأنفت تدريبها في جامعة لويولا في شيكاغو فيما صاحبت زوجها جراح الأورام في العديد من الولايات والمعاهد الأكاديمية. وعلى مدار 13 سنة في جامعة جونز هوبكنز.

وصلت "حنا" إلى منصب قيادي في مجال إدارة الألم الشديد وتفوقت في مجال الرعاية الشديدة للمرضى وكانت تقوم بالتدريس للأطباء ومقدمي الرعاية الصحية وقامت بعمل أبحاث سريرية واحتلت منصبا مهما في المعهد العالمي لإدارة الألم وبدأت برامج تبادل المعرفة عن الآلام مع العديد من الدول في الشرق الأوسط ومن بينها #مصر.

وتساعد "حنا" في محاربة الأوبئة المرتبطة بالأفيون من منصبها كمدير برنامج الإقامة المشترك لمدة 7 سنوات. وكانت تستمتع بالتدريس لشباب الأطباء.

بدأت تأسيس عيادة جديدة هي الأولى من نوعها في أمريكا الشمالية لرعاية المرضى الذين يعانون من آلام مزمنة مصاحبة لإجراء العمليات الجراحية وتساعدهم على تخفيف استهلاكهم للمواد المخدرة وتتمنى مساعدة الأجيال الجديدة من الشباب في #مصر ليسود الحب والاحترام بينهم بصرف النظر عن خلفيتهم أو ديانتهم وللمساعدة في تمهيد الطريق لشباب الأطباء في #مصر.

المصدر : صدي البلد