علاء عابد: لو استمر حكم الإخوان لكان وضعنا أسوأ من سوريا والعراق

ذكر النائب علاء عابد رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار ورئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان تعليقاً على سؤال: "ماذا لو لم تحدث ثورة 30-6" أنه عند مراجعة التاريخ والعودة لـ "السنة السوداء" التي حكم فيها الإخوان #مصر بداية من خطاب مرسي عندما ذكر "أهلي وعشيرتي" ولم يقل شعب #مصر ثم توالت ممارساته بداية من الحديث عن العسكر وتطهير القضاء وهيكلة الشرطة ووضح من البداية أنهم لا يريدون دولة بل جماعة تكون داخل إطار "الجماعة الإسلامية" مضيفا أن الجيش والشرطة والقضاء وشعب #مصر العظيم لم يكونوا ليسمحوا بذلك".

وأشار "عابد" في بيان له أن البديل كان سيكون ميليشيات مسلحة في كل مكان وخطف السيدات من بيوتهن وعمليات قتل عيانا بيانا وتقسيم #مصر إلى دويلات كما أنه لن يكون هناك اقتصاد ولا سياحة مضيفا "هنوصل لمرحلة إن احنا هنتمنى إننا نكون زي العراق وسوريا إحنا 92 مليون مواطن وعندنا مختلف الثقافات ومصر مجاورة لإسرائيل إذا كان حدث مع سوريا أو مع ليبيا التداعيات الأمنية التي حصلت فمن باب أولى أن يحدث في #مصر أكثر من ذلك".

وتابع عابد قائلا: "في فترة الثورة مكنش حد بيعرف يمشي في الشارع تلاقي 4 عاملين كمين هات بطاقتك وماسك كلب بلدي وبيلف حول العربية ومتقمص شخصية الشرطة".

وأشار نائب "المصريين الأحرار" ما رأيناه خلال الفترة الماضية ينبأ بأن الشعب المصري هو الحصانة القوية لهذه الأرض وأن القوات المسلحة كعهدنا بها دائما موضحا أنه مهما حدث ومهما هتف الإخوان ضد القوات المسلحة فهم يريدون تهميش دور القوات المسلحة لأنهم يعلمون أنها وقت الجد لن تنحاز إلا للشعب المصري فهم ينظرون للأمام إنه عندما يبدأون تقسيم #مصر "ميبقاش فيه جيش أو شرطة أو قضاء".

واستطرد عابد قائلا "ممارسات الإخوان بدأت من أول يوم ورأينا عدة أمثلة مثل أحداث الاتحادية وحصار الإعلام والمحكمة الدستورية وعزل النائب العام وحتى الإعلان الدستوري الذي أخذ فيه مرسي كل السلطات.

وأشار "عابد" أنه معجب جدا بشعار المرحلة الحالية مؤكدا أن خطالب الرئيس #السيسي لم يكن خطاب رئيس #مصر بل خطاب زعيم بيفكر الناس إن إحنا في فترة من الفترات لما كنا في 1967 و 1969 وحرب النصر في أكتوبر 1973 كان فيه مواطن مصري كان بيبات من غير عشاء بس كان مستحمل علشان ينتصر والرئيس بيفكر الناس إننا في حالة حرب ولازم نستحمل شوية علشان نعدي المرحلة.

المصدر : صدي البلد