تطبيق تعريفة التاكسى الأبيض والميكروباص بالقاهرة الكبرى

بدأ انتظام تطبيق التعريفة الجديدة للتاكسى الأبيض والميكروباص بالقاهرة الكبرى أمس بعد قرار الحكومة رفع أسعار السولار والبنزين وساد الهدوء مواقف الميكروباصات بعد تعديل تعريفة ركوب السيارات بواقع 25 قرشًا للرحلة التى لا تتعدى 15 كيلومترًا فيما زادت تعريفة الخطوط التى تزيد رحلتها على 15 كيلومترًا ما مقداره نصف جنيه.

واعتبر السائقون نسبة الزيادة غير مكافئة للزيادات فى أسعار الوقود وقطع الغيار ورسوم الترخيص فيما رأى المواطنون أن نسبة الزيادة وإن كانت تبدو طفيفة فإنها ستؤثر على ميزانيّاتهم بالسلب.

عبدالله إبراهيم سائق على خط القناطر- التحرير بموقف عبدالمنعم رياض قرر أخذ عطلة احترازية بمُجرّد صدور منشور التعريفة الجديدة لمدة يومين حتى يتعرّف المواطنون على قيمة الزيادة ويمتص زُملاؤه بدلاً منه غضبة الرُكاب بسبب الزيادة: «الناس تعبانة ومش مستحملة زيادة لكن إحنا معاهم فى الهم سوا». وذكر إبراهيم إن الزيادات التى يتكبدها عموم السائقين خلاف زيادة الوقود تشمل الزيادة على قطع الغيار وأسعار الإطارات التى يلزم تغييرها بشكل دورى فضلاً عن «رسوم السرفيس» أو ما يُعرف بالكارتة المُجمّعة التى وصلت لألفين ومائتى جنيه تُحصّل سنويًا.

ويرى حمدى أحمد مُحاسِب اعتاد ارتياد ميكروباص «تحرير- جيزة» بصفة يومية أن الزيادة رغم أنها أصبحت فى حُكم الأمر الواقع فإنها على حد وصفه «زيادة مش طبيعية ومش مناسبة مع زيادة البنزين» وبحُكم خلفيته المُحاسبيّة سارع حمدى لاحتساب الأحمال الزائدة التى ستتكبدها ميزانيته الأُسرية تحت بند المواصلات فحسب لتُقدّر بنحو 300 جنيه مبدئيًا تحت حساب زيادة المواصلات التى يرتادها وأولاده يوميًا.

أما رشا محمد موظفة وأم لطفلين والتى اعتادت دفع جنيه ونصف لحساب مشوارها اليومى للعمل بواسطة ميكروباص عبدالمنعم رياض- المعادى فقفزت الأجرة التى تدفعها لجنيهين ونصف الجنيه دُفعة واحِدة. تقول رشا «امبارح سمعت إن خناقة بين سائق ومواطن على رُبع جنيه وصلت للقسم يعملوا إيه لو عرفوا إن فى خطوط نطت جنيه كامل مرة واحدة من غير رقابة» وعلى ذلك تستبعد الأم الثلاثينية تحرير محضر من قبلها فى حالة مخالفة التعريفة مُعللة «هندفع مضطرين ورجعنا لزمن الرُبع جنيه فيه مهم لأن تجميع الزيادات دى هيخرب معانا الميزانية».

على الجانب الآخر تباينت ردود أفعال سائقى التاكسى الأبيض حول التعريفة الجديدة التى أقرتها محافظتا القاهرة والجيزة بعد أن صرح مجلس الوزراء عن زيادة فى أسعار المنتجات البترولية الخميس الماضى. وذكر محمد محجوب أحد سائقى التاكسى إن التعريفة الجديدة غير عادلة بالمرة بعد رفع أسعار المنتجات البترولية وأكد محمود عبدالقادر أنه توقف عن العمل بنظام العداد لأنه غير عادل فى السعر وأشار إلى أنه يتفق مع الركاب على السعر قبل بدء الرحلة. على الجانب الآخر أبدى بعض سائقى التاكسى رضاهم عن التعريفة الجديدة مؤكدين التزامهم بها فى جميع الأحوال. وأكد عدد من المواطنين معتادى ارتياد التاكسى الأبيض ما أشار إليه السائقون من اضطرارهم إلى استخدام المواصلات العامة والميكروباص نتيجة ما وصفوه بـ«الارتفاع الجنونى» فى تعريفة التاكسى. وأجرى المهندس عاطف عبدالحميد محافظ القاهرة أمس جولة مفاجئة على موقف عبدالمنعم رياض للوقوف على التزام السائقين بالتعريفة المقررة من عدمه. وأصدر تعليمات للواء عمرو جمجوم المدير التنفيذى لمشروع السرفيس بالقاهرة بنشر التعريفة المقررة بالزيادة الجديدة بجميع المواقف العامة والتنسيق مع مباحث المرور بشن حملات مكثفة للتأكيد على التزام السائقين بالتعريفة المقررة وخطوط السير المحددة لهم وعدم تقطيع المسافات مع إلزام السائقين بوضع التسعيرة المقررة بإستيكرز على الزجاج الأمامى للسيارة وخط السير.

وشدد «عبدالحميد» على تطبيق التعليمات على مواقف الأقاليم والتزام السائقين بالتعريفة الجديدة المقررة وفى حالة ضبط أى سائق غير ملتزم بها يتم سحب التراخيص وتطبيق الإجراءات القانونية ضد السائق وتنفيذ أحكام القانون بكل حزم.

المصدر : الصباح