الحاجة صيصة لـ"صدى البلد": "لسه بلمع جزم"
الحاجة "صيصة" سيدة ارتدت ملابس الرجال لمدة 41 عاما لتنفق على بناتها بعد وفاة زوجها ورغم إثارة قضيتها ولقائها الرئيس عبدالفتاح #السيسي وتكريمها من الرئاسة المصرية إلا أنها لا زالت تعاني ولم تقدم لها المساعدات التي تحول دون عودتها لعملها السابق "تلميع الأحذية".

تكرار وجود حالات في المجتمع المصري لسيدات ينزلن إلى سوق العمل في زي الرجال يؤكد أن هناك ضرورة ملحة لإيجاد سواء تشريعات أو مساعدات مالية شهرية ثابتة للسيدات المعيلات خاصة وأن الأمر يتحول عقب إثارة القضايا من هذا النوع إلى سابق عهده.

الحاجة صيصة التي عبرت عن سعادتها بلقائها بالرئيس عبد الفتاح #السيسي لأكثر من مرة قائلة : "كرمني أكتر من 30 مرة رغم مشغولياته ربنا يعينه ويقدره على البلد".

أكدت لـ"صدى البلد"  أنها لا زالت تعمل في مهنتها السابقة قائلة: "لسه بشتغل شغلانتي ألمع جزم ماعرفش اشتغل غيرها عشان أصرف على بنتي" مشيرة إلى أن حياتها عادت إلى ما كانت عليه وتوقفت المساعدات التي كانت تلقاها.

وتابعت صيصة : "أنا عايزة #مصر تفضل بخير وزينة وبعد كدة كل حاجة سهلة وتتعوض ونقدر عليها".

من جانبها اقترحت السفيرة ميرفت التلاوي رئيس المجلس القومي لمرأة السابق وجود تشريع يقضي بتملك المرأة المعيلة لعقار أو نصف فدان وكذلك راتب شهري في إطار مساعدة هؤلاء السيدات.

المصدر : صدي البلد