استنفار أمنى بالمناطق الأثرية والسياحية بإسنا عقب الحادث الإرهابي
تشهد مدينة اسنا جنوب الاقصر الان استعدادات أمنية مشددة بمحيط المناطق الأثرية والسياحية والكنائس وبالقرب من المنشآت الحيوية تحسبا لحدوث اى اعمال ارهابية من قبل المجموعة الارهابية الهاربة.

وتلاحظ مرور قول أمنى مكون من جميع الإدارات الشرطية من مرور وحماية مدنية ومباحث ومجموعات قتالية وتدخل سريع ومدرعات وتم وضع مجموعات قتالية ومدرعات وتكيف للخدمات السرية والنظامية امام الكنائس وهناك تنشيط للمسطح المائى من قبل شرطة المسطحات والانقاذ النهرى.

وشدد اللواء عصام الحملى مساعد وزير الداخلية لمنطقة جنوب الصعيد على شدة يقظة القوات وتفعيل الخدمات واستمرار مرور القيادات الإشرافية على جميع خدمات الكنائس والأديرة و تفتيش السيارات وفحص هويات القادمين والمغادرين منعًا لهرب الجماعة الارهابية وقامت ادارة المرور بعمل كمائن مرورية ثابته واخرى متحركة وتفتيش جميع السيارات

وأثبت مسئول مركز الإعلام الأمنى أنه أثناء قيام كمين مرور متحرك بمباشرة أعماله بدائرة مركز شرطة إسنا مساء الخميس اشتبه فى إحدى السيارات يستقلها شخصين تحمل لوحات أرقام (164061 نقل الغربية) وحال استيقافها قام مستقلوها بإطلاق الأعيرة النارية تجاه القوات مما أسفر عن إستشهاد أمين شرطة محمد محمود الباى "من قوة إدارة المرور" والمواطن محمد عبدالماجد الخطيب وإصابة ثلاثة مواطنين آخرين تصادف تواجدهم بمحل الواقعة تم نقلهم للمستشفى لتلقى العلاج .

حيث قامت قوة الكمين بمطاردة المتهمان وتمكنت من ضبط أحدهما والسيارة وضبط بحوزته على بندقية آلية عيار 7.62×39 وعدد (3) خزينة وعُثر بالسيارة على بندقية آخرى.. وجار تعقب المتهم الآخر لضبطه واتخاذ الإجراءات القانونية قبل الواقعة.

المصدر : صدي البلد