زيارة قومى المرأة فرع القاهرة غدا لجمعية الباقيات الصالحات ترسى دعائم شراكة اجتماعية خيرية
تقوم عضوات المجلس القومى للمرأة فرع القاهرة يوم غد " السبت " بزيارة ميدانية لجمعية الباقيات الصالحات بالهضبة الوسطى بالمقطم - وهى جمعية خيرية مصرية مشهرة برقم ٦٤٣ - وتتولى مهمة رعاية المسنين من مرضى الزهايمر من الجنسين المحتاجين للعلاج والأطفال من مرضى السرطان بالمجان و ترعى من خلال الاستعانة بنخبة من المتخصصين العديد من الأعمال الخيرية من بينها رعاية الأيتام والمعوزين والأرامل والمطلقات عبر إنشاء دور "أبى و أمى و ضنايا" .

وصرحت مها مروان مقرر الفرع المناوب بأن هذه الزيارة تمثل محورا وفرصة فريدة لبلورة العمل الأهلى التطوعى بين الجمعية والمجلس حيث سيتم عقد ندوة مشتركة فى ختام الزيارة للتباحث والتناقش حول سبل التواصل بين الجانبين لتوسيع وتعميق عمل الخير الذى تستفيد منه الأسر القاهرية عامة والمرأة خاصة مشيرة إلى أنه من المتوقع أن تسهم هذه الشراكة فى إرساء قواعد ودعائم التعاون بين المجلس والجمعية .

وأثبتت أن هناك صحوة تنويرية فى المجتمع واعترافا متزايدا بدور الجمعيات الأهلية فى التنمية حيث بات عملها جزءا من مسيرة المجتمع المصرى مشيرة إلى أن السنوات الأخيرة شهدت قوة دفع لجهود المجتمع المدنى والجهود التطوعية "وأبرزها صندوق تحيا #مصر" والتى تتواصل مع جهود تحديث المجتمع المصرى وتطوره وصولا لتحقيق مستقبل أفضل للأسرة والمجتمع .

وأضافت أن مجمع الباقيات الصالحات الذى أسسته وترأس مجلس إدارته الدكتورة عبلة الكحلاوى تم إرساء حجر أساسه منذ عامين ويجرى حاليا استكمال بنائه بالجهود الذاتية من تبرعات أهل الخير وتبلغ تكلفته أكثر من 60 مليون جنيه وتتضافر جهود الجهات المتبرعة مع الحكومة على إقامة المشروع الذى تبلغ مساحته ما يقرب من الفدان لافته إلى أنه تم التخطيط ليضم المجمع دارين (دار أبي ودار أمي) لرعاية المسنين من مرضى الزهايمر ودار ضنايا لاستضافة ورعاية الأطفال ومرضى السرطان ودار الصالحات لاستضافة المطلقات والأرامل والأطفال بلا مأوى والبيوت المتصدعة ومستشفى لتسكين الآلام العضوية والنفسية ملحقا به مراكز بحثية لمرضى الزهايمر والسرطان ودار ياسين لرعاية الثقافة والتعليم.

المصدر : صدي البلد