الصيادلة : الغش الدوائى ظاهرة إرهاب جديدة تغزو العالم
ذكر الدكتور على إبراهيم أمين عام اتحاد الصيادلة إن إصدار الرئيس عبد الفتاح السيسى قرارًا بإصدار قانون تنظيم الإعلان عن المنتجات والخدمات الصحية لردع المخالفين ليس كاف لإنهاء تلك الأزمة ولكنه سيحددها شيئًا ما.

وتابع إبراهيم فى تصريحات خاصة لـ " صدى البلد " أن القانون الجديد سيقضى على فوضى الترويج بالمعلومات غير الصحيحة لتلك المنتجات لزياردة توزيعها بالإضافة إلى الترويج لادوية مغشوشة غيرمعترف بها دوليا.

وأوضح أن ظاهرة الأدوية المغشوشة هى إرهاب جديدة تغزو العالم لتدمير المواطن موضحًا أن الأدوية المغشوشة تكلف الدولة مليارات وتقضى على شعب كامل لأنها تحتوى على سموم.

يذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسى أصدر قرارًا رقم 206 لسنة 2017 بإصدار قانون تنظيم الإعلان عن المنتجات والخدمات الصحية والذى جاء ليلبى مطالب طال انتظارها لحماية المواطنين من بيع الوهم وتداول ادوية مضللة مجهولة المصدروغير مرخصة وإعلاء لقيمة القانون رقم 127 لسنة 1955 بشأن مزاولة مهنة الصيدلة والذى قصر بيع الأدوية والمنتجات الطبية على الصيدليات العامة الصادر لها ترخيص من وزارة الصحة.

واقرالقانون تطبيق عقوبة بالحبس مدة لا تقل عن شهر وبغرامة لا تقل عن 50 ألف جنيه ولا تتجاوز 100 ألف جنيه أو بإحدى العقوبتين كل من يعلن عن أو يسمح بالإعلان عن أى منتج صحى أو خدمة صحية بغير ترخيص.

وتشديد العقوبة بالسجن والغرامة التى لا تقل عن 200 ألف جنيه ولا تزيد على 500 ألف جنيه إذا ترتب على استخدام المنتج أو الخدمة المعلن عنها الوفاة أو الإصابة بعاهة مستديمة.

المصدر : صدي البلد