رئيس "المصريين الأحرار": السيسي مرشحنا للانتخابات الرئاسية لقيادة مصر.. صور
عقدت الهيئة العليا لحزب «المصريين الأحرار» اجتماعها الثاني برئاسة الدكتور عصام خليل رئيس الحزب وحضور الإعلامي نصر القفاص الأمين العام للحزب وعلاء عابد رئيس الهيئة البرلمانية لـ«المصريين الأحرار» وذلك بعد اكتمال النصاب القانوني لأعضاء الهيئة العليا.

وفي مستهل الاجتماع استعرض الدكتور عصام خليل رئيس حزب «المصريين الأحرار» المشهد السياسي الحالي مشيرًا إلى أنه ينقسم إلى صعيدين «داخلي وخارجي» وفيما يتعلق بالصعيد الداخلي أوضح خليل أن الرئيس عبد الفتاح #السيسي هو مرشح الحزب للانتخابات الرئاسية القادمة مضيفًا أن هناك من يستغل الإجراءات الاقتصادية للنيل من شعبية الرئيس.

ووجّه خليل الشكر للإعلامي نصر القفاص الأمين العام لـ«المصريين الأحرار» على ما بذله من جهد واضح في عمل الأمانة العامة والسرعة في إنشاء الأمانات على مستوى الجمهورية بالإضافة لحسن اختيار الشخصيات التي تتولى مسئولية هذه الأمانات مشيرًا إلى أن الأمانات هي أحد أذرع الحزب التي تساهم في بنائه من خلال الالتحام مع المواطنين.

وأشار رئيس «المصريين الأحرار» إلى أن الإجراءات الاقتصادية روشتة ضرورية لإصلاح الاقتصاد المصري مضيفًا أن الاقتصاد خلال العقود الماضية اعتمد على القروض موضحًا أن الأمانات ستعمل خلال الفترة القادمة على شرح فائدة اتخاذ الدولة لإجراءات الإصلاح الاقتصادي للمواطنين.

وعلّق الدكتور عصام خليل على ما تردّد خلال الـ48 ساعة الماضية بشأن تشكيل الكيان الذي يقوده ممدوح حمزة لدعم مرشح رئاسي ضد الرئيس #السيسي قائلًا: «طبعًا احنا موقفنا واضح جدًا نحن ضد هذا الكيان تمامًا وفي الموضوع داة احنا حيطة سد».

وعلى الصعيد الخارجي ذكر خليل إن هناك جزئيتان هامتان الجزء الأول هو مؤتمر الـ«بريكس» مثمنًا دعوة #مصر كمراقب ضمن 3 دول غير أساسية شاركت بالقمة مشيرًا إلى هناك اقتراح لإنشاء ما يسمى «بريكس بلس» وهو إضافة بعض الدول لهذا الكيان ما يساهم في بناء اقتصاد مصري قوي في حال انضمام #مصر لهذا الكيان مشيرًا الى أن الصين تضغط بقوة لإنجاز هذا الأمر لكن الهند تعارض لقلقها من إضافة باكستان لقمة بريكس موضحًا أن الصين مثال يحتذى به في المجال الاقتصادي وذلك لحسن تعاون رجال الأعمال مع الدولة والجيش من أجل بناء اقتصاد دولة قوي.

واختتم الدكتور عصام خليل حديثه قائلًا: «عايزين نشتغل كلنا مع بعض الفترة الجاية علشان نبني حزب بجد".

المصدر : صدي البلد